تقارير الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

تطورات جديدة بمشروع القطار الكهربائي المثير للجدل في مصر

استثماراته تصل إلى 22.99 مليار دولار أميركي

عقد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اجتماعًا اليوم الثلاثاء، مع عدد من المسؤولين، لمتابعة تطورات مشروع القطار الكهربائي الجديد، الذي آثار الجدل مؤخرًا في البلاد، عقب الإعلان عنه.

كانت البداية في 14 يناير/كانون الثاني الجاري، حينما أعلنت مصر الاتّفاق النهائي مع شركة سيمنس العالمية، لإنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائي السريع، بإجمالي أطوال تصل إلى 1000 كيلو متر على مستوى الجمهورية، بتكلفة إجمالية 360 مليار جنيه (22.99 مليار دولار أميركي).

وتسببت ضخامة التكلفة، في جدل بالشارع المصري، حول جدوى هذا المشروع الضخم، وإذا كانت الدولة تحتاج إليه أم لا.

تطوير الشبكة القومية للسكك الحديدية

وجه "السيسي" ببد التنفيذ الفوري لمخطط تطوير الشبكة القومية للسكك الحديدية، من خلال إضافة مسارات جديدة من خطوط القطار الكهربائي فائق السرعة.

واطلع الرئيس المصري -في اجتماعه اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير النقل الفريق كامل الوزير، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبدالمنعم التراس- على مخطط تطوير شبكة السكك الحديدية ،وربط مسارات القطار الكهربائي الجديد بخطوط السكة الحديد القائمة حاليًا.

مشروع القطار الكهربائي السريع
السيسي أثناء اجتماعه اليوم لبحث مشروع القطار الكهربائي الجديد

وشدد على أهمية تلك المنظومة كعامل أساسي لتنفيذ إستراتيجية الدولة لتحقيق التكامل بين عناصر التنمية في المجالات كافة على مستوى الجمهورية، من مناطق صناعية وزراعية ومدن ومجتمعات عمرانية، وربطها بالموانئ الجديدة والمراكز اللوجستية، أخذًا في الاعتبار التزايد المتوقع في الإقبال على استخدام وسائل النقل بالنظر إلى الجهود التنموية الضخمة الحالية والمستقبلية بالدولة.

الشبكة الجديدة للقطار الكهربائي السريع

شهد الاجتماع، عرض مخطط إنشاء الشبكة الجديدة للقطار الكهربائي السريع ومنظومة المحطات المركزية التبادلية للربط مع الشبكة القائمة، وكذا المحطات الرئيسة والإقليمية الموزعة على مجموعة الخطوط للقطار الكهربائي، لربط المناطق والاتجاهات الجغرافية الرئيسية للدولة بمسارات جديدة تمتد من العين السخنة إلى العلمين الجديدة ومنها إلى مطروح، وكذلك من مدينة 6 أكتوبر إلى أسوان، ومن الغردقة على الأقصر.

كما تم عرض جهود تطوير الشبكة القومية للسكك الحديدية بمكوناتها كافة، بما في ذلك تطوير أسطول الوحدات المتحركة على السكك الحديدية، بما تشمله من عربات جديدة لنقل الركاب والبضائع، بالتعاون بين وزارة النقل والهيئة العربية للتصنيع.

وناقش السيسي، الإجراءات الحالية المتخذة والخطط المستقبلية لتحديث النظم الإدارية ونظم التشغيل الخاصة بشبكة السكك الحديدية، التي تشمل مشروعات البنية الأساسية كتطوير الإشارات والمزلقانات، بما يضمن تعزيز معايير الأمان والسلامة، فضلاً عن استعراض جهود تجديد وصيانة شبكة السكك الحديدية، ورفع كفاءة الورش وتطوير المحطات على مستوى الجمهورية.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى