سلايدر الرئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار النفططاقة متجددةعاجلنفط

عاجل.. مشروع سعودي لإحلال الطاقة الشمسية والغاز بدلًا من النفط (فيديو)

وزير الطاقة: أنا على يقين بأنه سيكون من أكبر البرامج التي تُنفَّذ

أكّد وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، بذل جهد كبير، في العام الماضي، لإعادة الاستقرار لأسواق النفط، مشيدًا بدور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، رئيس اللجنة العليا للموادّ الهيدروكربونية، "الذي كان له الدور الرئيس في المتابعة والتفاوض المباشر في الكثير من المواقف الحاسمة، لتمكيننا من تنفيذ هذا الدور، ودونه كانت ستتأثّر المالية العامّة للدولة".

وأضاف في كلمته، اليوم الإثنين، خلال حفل إطلاق الهويّة الجديدة لوزارة الطاقة، أن ولي العهد أسهم في إنشاء لجنة عليا لمزيج الطاقة، التي كانت إحدى مخرجاتها اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة قطاع الكهرباء، و"إعادة تركيب القطاع الكهربائي عمومًا، وسيكون لذلك نتائج كبيرة على الأصعدة كافّةً، وإعادة بنائه ليكون أكثر قدرة على الاستجابة لتطلّعات وبرامج المستقبل، ومنها -على سبيل المثال- برنامج إحلال الطاقة الشمسية والغاز بدلًا من المنتجات البترولية".

وتابع: "لا يمكنني الخوض في تفاصيله -البرنامج- قبل عرضه على ولي العهد واللجنة العليا لمزيج الطاقة.. نرجو ذلك في القريب العاجل، وأنا على يقين بأنه سيكون من أكبر البرامج التي ستُنفَّذ، بما له من قيمة للاقتصاد الوطني، وتوفير مبالغ مالية كانت تذهب هدرًا".

وأضاف أن "أهمّ برنامج لدينا هو تمكين هذا القطاع من توظيف أكبر عدد ممكن من الشباب والشابّات، القادرين، الذين يمتلكون الشغف المهني والطموح لبلوغ مقاصدهم الذاتية، من خلال عملهم وممارساتهم في هذا المجال (الاقتصادي)".

وتابع: "نريد أن نكون طموحين، حتّى نتمكّن من استقطاب من هو شغوف بالعمل في هذا القطاع.. نريد أن نستحوذ على عقول الشباب والشابّات، ونكون مصدر إلهام لهذه الشريحة".

وزير الطاقة السعودي - الهوية البصرية الجديدة لوزارة الطاقة السعودية
الهوية البصرية الجديدة لوزارة الطاقة السعودية

الهوية البصرية الجديدة لوزارة الطاقة السعودية

أعلنت وزارة الطاقة السعودية، اليوم الإثنين، تفاصيل هويتها البصرية الجديدة، التي تحمل رمزية المُضي نحو المستقبل في وقت يشهد فيه القطاع تحوّلات إستراتيجية، ومحاور مرتبطة بالتوجهات المحلية والعالمية، منبثقة من مبادئ الشفافية، والاستدامة، والتعاون، والشمولية، بما يحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

الهوية الجديدة أخذت شكلاً دائريًا يمثّل الكرة الأرضية، ويعبّر عن رمزية التكامل والترابط والحركة المتناغمة بين جميع قطاعات الطاقة المختلفة وتعزيزها للاقتصاد الوطني والعالمي بوصفه محرّكًا أساسًا للنمو، ويشمل ذلك الطاقة التقليدية والمتجددة، والطاقة النووية للاستخدامات السلمية مستقبلا، وتتوسّطه خريطة المملكة بمركزيتها الجغرافية، وموقعها المتميز، كقلب نابض وموثوق يمدّ العالم بالطاقة.

وامتزجت في الشعار 4 ألوان، هي: الأزرق الداكن، والأزرق الفاتح، والذهبي، ذات دلالات إيحائية شكّلت هالةً مضيئة تُمثّل رمزية مصادر الطاقة المختلفة، إضافة إلى اللون الأخضر الذي يرمز للاستدامة والرخاء المستمدّ من لون علم المملكة، وفي وسط الشكل الدائري خارطة المملكة، والشعار الوطني المكوّن من السيفين والنخلة، رمزًا للقوة والنماء، وإلى اليسار من الشكل كُتب اسم الوزارة باللغتين العربية والإنجليزية.

دلالات الهوية البصرية الجديدة

من خلال مكوّنات الهوية، تظهر دلالات واضحة تعبّر عن ترابط قطاعات الطاقة، وعن الحلول الابتكارية التي تتبنّاها الوزارة لتعظيم المنفعة الاقتصادية للمملكة من القطاع عمومًا، وتستهدف دعم النمو الاقتصادي من خلال الاستغلال الأمثل للثروة الهيدروكربونية لتعظيم المنفعة الاقتصادية للمملكة.

كما يعكس تمركز خارطة المملكة في الشعار دورها القيادي في استقرار الأسواق البترولية، وتعزيز أمن الإمدادات واستدامتها وموثوقيتها للعالم.

وتستهدف المملكة تحقيق المزيج الأمثل للطاقة، الأكثر كفاءة والأقل كلفة في إنتاج الكهرباء، وذلك بإزاحة الوقود السائل والتعويض عنه بالغاز الطبيعي ومصادر الطاقة المتجددة التي سوف تشكّل ما يقارب 50%؜ من إنتاج الكهرباء، بحلول عام 2030، بالإضافة إلى جهودها في تمكين صناعة مكوّنات إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح محليًا، ومن ثمّ، ستصبح المملكة، خلال الأعوام الـ 10 المقبلة، مركزًا عالميًا للطاقة التقليدية والمتجددة، وتقنيات المواد الهيدروكربونية المبتكرة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الله يحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وولات امرها والقايمين على مصالح البلاد والعباد الصالحين منهم والحمدالله على نعمة الاسلام وعلى النعم التى حبى الله به هذه البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى