سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

الخام الأميركي.. سيناريو كسر منطقة 50 دولارًا للبرميل غير مرجّح

مع استمرار موجة صعود النفط

مكرم فلتس

أثار تراجع النفط أمس الجمعة، أخر جلسات الأسبوع، مخاوف بعض المتعاملين في السوق من استمراره في الهبوط، مع اتجاه الصين، أكبر مستورد خام في العام، لإجراءات احترازية صارمة قد يكبح تعافي الطلب على النفط.

وأغلق النفط أمس الجمعة، على تراجعات جماعية، بنسب تتخطى 2%، إذ تراجع خام برنت إلى 54.84 دولارًا للبرميل، والخام الأميركي إلى 51.98 دولارًا للبرميل.

ويقول كبير المحللين في شركة أكتيف تريدس للوساطة، كارلو ألبرتو دي كاسا، إن أسعار الخام الأميركي تراجعت مجددًا مخترقة منطقة 53.90 - 54 دولارًا، وهي نقاط مقاومة كانت مهمة، وهو ما هبط به إلى ما دون مستوى 53 دولارًا.

سيناريو غير مرجّح

أضاف دي كاسا لـ "الطاقة" عبر البريد الإلكتروني: "من الناحية الفنية، يتلاعب السعر مع منطقة الدعم الأولى عند 52.70 دولارًا. وكسْرُ هذه المستويات سيفتح المجال لمزيد من الانخفاضات، ويزيد من فرصة اختبار جديدة لمستويي 51.90 دولارًا إلى 51.80 دولارًا، ومع ذلك، نظرًا لاستمرار موجة صعود النفط، فإن هذا السيناريو ما يزال غير مرجح".

وهذه النظرة الفنية تدعم عدم هبوط الخام الأميركي أقل من 50 دولارًا للبرميل، بافتراض اختراقه نقاط 51.90 - 51.80 دولارًا للبرميل، وذلك على المدى القريب.

وتعد جلسة تعاملات الجمعة ثاني جلسات التداول في أسواق النفط بعد تنصيب جو بايدن الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأميركية.

أما عن اتجاه العملات، فيقول ريكاردو إيفانجليستا -محلل أول بشركة أكتيف تريدس- إن الدولار في حالة تراجع أمام العملات الرئيسية الأخرى، كما هو متوقع.

وأرجع ذلك إلى تعهد جو بايدن بحزمة تحفيز مالي ضخمة، بالإضافة إلى السعي لتناغم أكبر بين سياسات وزارة الخزانة والاحتياطي الفيدرالي، حيث من المرجح استمرار السياسة النقدية للاحتياطي متشائمة في المستقبل من أجل المساعدة في تهيئة الظروف اللازمة لمرحلة ما بعد الوباء.

وضعف الدولار الأميركي يدعم الاتجاه الصعودي للنفط؛ لأن النفط مقوم بالدولار، وتراجع العملة الأميركية يصب في مصلحة حائزي العملات الأخرى.

اتجاه الذهب

أما عن الذهب، فيقول كارلو ألبرتو دي كاسا، إن رئاسة جو بايدن بدأت بتوقعات بحزمة تحفيز جديدة وبارتفاع جديد لسعر السبائك، وبالتالي قفز الذهب بشكل كبير من مستوى 1850 دولارًا حيث يحوم حول مستوى 1870 دولارًا. غير أن أسعار المعدن الأصفر النفيس تراجعت أمس، عند مستويات 1855.50 دولارًا للأوقية.

ومن وجهة نظر فنية، يقول دي كاسا: "يمكننا أن نحدد أول هدف صاعد عند مستوى 1900 دولارًا، في حين أن الانخفاض دون مستوى 1830 دولارًا فقط سيشير إلى الضعف، حيث لا يزال النمط الرئيسي داعمًا للمعدن الأصفر".

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى