عاجلأخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

"وكالة الطاقة": هيمنة النفط لم تنته.. والطلب يتعافى مع الاقتصاد

فاتح بيرول: سياسة الحوكمة ستكون حاسمة في تسريع تحوّل الطاقة

يرى مدير وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول، أن وباء كورونا ترك بصمة على قطاع الطاقة، "لكن من المؤكّد أن هيمنة النفط لم تنته بعد، على اعتبار أن الخام يُعد مصدر الطاقة الرئيس للاقتصاد العالمي".

وقال بيرول، في كلمته بمنتدى الطاقة العالمي، الذي ينظّمه المجلس الأطلسي الأميركي، إن النفط ظلّ مصدر الطاقة الرئيس للاقتصاد العالمي، لأكثر من نصف قرن.

وأضاف: "بعد الصدمات النفطية التي وقعت في فترة السبعينات، تمّ التخلّص التدريجي من الخام، لكنّه لا يزال هو المهمين في قطاع النقل، اليوم، حيث يتيح التنقّل ويسهم في نقل البضائع عبر سلاسل التوريد العالمية".

وبالنظر إلى الدور الذي يلعبه النفط في قطاع الطاقة، لن يكون من المثير للدهشة التأثير الكبير الذي خلّفته قيود السفر -المفروضة استجابةً لمواجهة تفشّي الوباء- على الطلب العالمي على الخام، طبقًا لما قاله بيرول.

فاتح بيرول
فاتح بيرول

الطلب العالمي على النفط

توقّع مدير وكالة الطاقة، انخفاض الطلب العالمي على الخام -بسبب الوباء وتداعياته من قيود إغلاق وسياسة العمل من المنزل وأوامر البقاء في المنزل- بنحو 8%، خلال عام 2020، وهي صدمة غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية.

يقول بيرول، إنه رغم قيود السفر التي قد تحدّ من الطلب على النفط، لكن التحوّل لشراء البضائع عبر الإنترنت بدلاً من المتاجر الفعلية، من شأنه أن يؤدّي لزيادة الطلب على الخام بالنظر للخدمات اللوجستية المعنيّة.

وتابع: "يعني ذلك أنه بشكل عامّ لا يوجد ما يشير إلى أن الوباء قد اقترب من إحداث تحوّل هيكلي كبير في كثافة الاعتماد على النفط في الاقتصاد العالمي".

وأضاف أنه إذا تعافى الاقتصاد العالمي دون تغييرات كبيرة في السياسات الحكومية، لتسريع تبنّي البدائل منخفضة الكربون، فإن الطلب على النفط سوف يتعافى مع الاقتصاد.

ويرى مدير وكالة الطاقة الدولية، أن دور سياسة الحوكمة سيكون حاسمًا من أجل اغتنام الفرصة التي يوفّرها وباء كورونا وتسريع تحوّل الطاقة.

وتشير نتائج مسح أجراه المجلس الأطلسي الأميركي لمئات القادة في مجال الطاقة، إلى أن كوفيد-19 أسهم في تسريع تحوّل الطاقة، كما يعتقدون أن الطلب على النفط سيصل إلى ذروة قريبًا.

اقرأ أيضًا..

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى