رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

الجزائر تجدّد التزامها بدعم جهود مواجهة تغيّر المناخ

جدّدت الجزائر تأكيد التزامها بدعم الجهود العالمية الرامية نحو مواجهة تغيّر المناخ، ودعم الانتقال إلى الطاقة النظيفة، وتقليل الانبعاثات.

وفي هذا السياق، شارك وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجدّدة، شمس الدين شيتور، في أعمال الجلسة العلنية للجمعية العامّة الـ11 للطاقات المتجدّدة، مساء أمس الإثنين، حيث استعرض أهداف وأولويات الحكومة في مجال الطاقة النظيفة.

وتناقش الجمعية العامّة للوكالة الدولية للطاقة المتجدّدة، في الفترة من 18 إلى 21 يناير/كانون الثاني الجاري، المسائل الحسّاسة لتحوّل الطاقة العالمي، ورسم الطريق الواجب انتهاجه بالنسبة للوكالة، خاصّةً في ظلّ تداعيات وباء كوفيد-19.

إمكانات الجزائر في الطاقة المتجدّدة

عرض "شيتور" إمكانات الجزائر فيما يخصّ الثروات المتجدّدة والبشرية، مجدّدًا التزام بلاده الكبير بخصوص الجهود العالمية لمواجهة تغيّر المناخ، لاسيّما فيما يتعلّق بتحقيق أهداف اتّفاق باريس حول المناخ، ورؤية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، لآفاق 2030، وعلى المستوى الإقليمي، آفاق 2063، بالنسبة للقارّة الأفريقية.

وأكّد جاهزيته من أجل القيام بأعمال التعاون في إطار "تسريع الطريق نحو انتقال طاقوي عادل، في إطار ثنائي ومتعدّد الأطراف، على غرار الجمعية العامّة للطاقات المتجدّدة".

يشارك في أعمال هذه الجمعية 90 وزيرًا وكبار الموظّفين وقرابة 800 مشارك يمثّلون 133 بلدًا، بالإضافة الى الاتحاد الأوروبي.

كما شارك 1300 مشارك ممثّل لمؤسّسات تابعة للقطاع العامّ والخاصّ والمجتمع المدني والمحيط الجامعي، بالإضافة إلى ممثّلي وسائل الإعلام.

التحرّر من التبعية للنفط

في 30 ديسمبر/كانون الأوّل، عقد وزيرا الطاقة عبدالمجيد عطار، والطاقة المتجدّدة شمس الدين شيتور، مؤتمرًا صحفيًا، تناولا خلاله الحديث عن مستقبل قطاع الطاقة الجزائري، والحاجة إلى إجراءات عاجلة للحفاظ على الموارد المتاحة للأجيال القادمة.

الجزائر - قطاع الطاقة الجزائري والتبعية للنفط

شهد المؤتمر الإعلان عن خطّة وطنية للتخلّص التدريجي من التبعية للنفط (الاعتماد على المحروقات)، والتوجّه نحو مصادر الطاقة الجديدة والمتجدّدة.

إستراتيجية الطاقة 2030

حسب بيان الوزارة، اليوم الثلاثاء: “ترتكز الإستراتيجية الطاقوية الوطنية، 2030، حول معاينة احتياطاتنا من الطاقة وتطوّر الإنتاج والاستهلاك على المستوى الوطني”.

وسيأخذ هذا النموذج بعين الاعتبار التحوّلات التي شهدها العالم، حتّى تكون الجزائر مواكبةً للتكنولوجيا والتقنيات الحديثة المعمول بها في كلّ القطاعات الصناعية.

الطاقة الشمسية في الجزائر

قال الوزير شيتور، في 21 ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، إن الجزائر تسعى إلى إنتاج 1000 ميغاواط من الطاقة الشمسية، خلال 2021، ما يوفّر 1.5 مليار متر مكعّب من الغاز.

وكشف أن خطة بلاده للطاقة الشمسية، خلال العام الجديد (2021)، تأتي ضمن مساعي إنتاج 15 ألف ميغاواط، بحلول 2035.

وأكّد أهمّية ربط شراكات مع الفاعلين الأساسيين في مجال الطاقة الشمسية حول العالم، مشيرًا في ذلك إلى ألمانيا والولايات المتحدة والصين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى