أخبارعاجلنفط

تحديث – النفط يتراجع عند التسوية مع المخاوف بشأن كورونا

تراجعت أسعار النفط، عند تسوية تعاملات اليوم الإثنين، بفعل زيادة المخاوف من تفشّي كورونا في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وأعلنت بكين قيودًا جديدة على الحركة، بعد أن قفز معدّل الإصابات، ومن شأن هذا أن يضرّ الطلب العالمي على الوقود، بالإضافة إلى استمرار إجراءات الإغلاق العامّ الصارمة في أوروبا.

وعند التسوية، تراجع سعر العقود الآجلة تسليم مارس/آذار، لخام برنت القياسي بنحو 33 سنتًا، أو ما يعادل 0.6%، إلى 55.66 دولارًا للبرميل.

ويعني ذلك أن خام برنت سجل أول هبوط في غضون 5 جلسات بعدما ارتفع في الجلسات الـ4 الماضية على التوالي.

في حين استقر سعر العقود الآجلة، تسليم شهر فبراير/شباط، لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي عند 52.25 دولارًا للبرميل، بعد أن كان يتداول داخل النطاق الأحمر في وقت سابق من التعاملات.

وكان خام غرب تكساس صعد لأعلى مستوياته في نحو عام، يوم الجمعة الماضي.

وقال ستيفن إينس، كبير إستراتيجيي السوق في مذكّرة، وفق رويترز: “النقاط الساخنة لكوفيد 19 تشتعل مجدّدًا في آسيا، في ظلّ خضوع 11 مليون شخص لإجراءات العزل العامّ في إقليم خبي الصيني… بجانب قدر من عدم اليقين بشأن سياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي، ممّا أدّى إلى بعض عمليات جني الأرباح”.

وقالت السلطات الصينية، اليوم: إن البرّ الرئيس في الصين سجّل أكبر زيادة يومية في الإصابات بالفيروس في أكثر من 5 أشهر، إذ زادت الإصابات في مقاطعة خبي الصينية القريبة من العاصمة بكين.

وتخضع شيجياتشوانغ -عاصمة الإقليم ومركز التفشّي الجديد- لإجراءات عزل عامّ، مع حظر مغادرة الأشخاص والسيارات، إذ تسعى السلطات لكبح الانتشار.

وتخضع معظم أوروبا، الآن، لإجراءات عزل عامّ هي الأشدّ صرامة بحسب مؤشّر أكسفورد للصرامة، والذي يتبّع التدابير، مثل الحظر على السفر وإغلاق المدارس وأماكن العمل.

وقال إدوارد مويا، كبير محلّلي السوق لدى أواندا: إن “برنت يسجّل أداءً أقلّ من السوق، بعد أن كشف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن مستقبل المملكة بعد النفط، ورفع العراق تسعيره لمبيعات الخام إلى آسيا، في فبراير/شباط”، نقلاً عن وكالة رويترز.

وكشف ولي العهد السعودي عن خطط لبناء مدينة خالية من الكربون في نيوم، وذلك في أوّل مشروع إنشائي كبير في منطقة الأعمال الرائدة التي يكلّف إنشاؤها 500 مليار دولار، وتستهدف تنويع اقتصاد المملكة المعتمد على النفط.

لكن خسائر أسعار النفط جاءت محدودة؛ بفعل خطط للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن حول إعلان مشروعات قوانين لضخّ مساعدات بقيمة تريليونات الدولارات للتخفيف من تداعيات الجائحة، هذا الأسبوع، معظمها ستُمّول عبر زيادة وتيرة الاقتراض.

الوسوم
أسعار النفط أوروبا إصابات الإنتاج الصين العزل العام النفط جائحة فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى