أخباررئيسيةطاقة متجددةعاجل

الشمس والرياح تحوّلان مقاطعة فيتنامية إلى مركز للطاقة الجديدة

200 يومًا مشمسًا و10 أشهر من الرياح السريعة

حياة حسين

تستعد مقاطعة “نينه ثوان” الشاطئية في الوسط الجنوبي من فيتنام، لتصبح مركزًا للطاقة الجديدة، خلال السنوات المقبلة.

كما تسعى لتخلق من قطاع الطاقة الجديدة ركيزة رئيسة للاقتصاد الوطني في البلاد، حسب موقع “سايغون أونلاين”، اليوم الأحد.

وتُظهر بيانات رسمية أن المقاطعة تتمتّع بتوفّر مصادر الطاقة الجديدة من الشمس والرياح، في وقت تُعدّ الأقلّ بين مقاطعات فيتنام بهطول الأمطار.

سرعة الرياح في “نينه ثوان”

تسمح سرعة الرياح في المقاطعة بإنتاج طاقة بشكل مستقرّ، حيث تصل سرعة الرياح إلى 6.4 -9.6 مترًا في الثانية، لمدّة 10 أشهر في العام.

واختارت سلطات المقاطعة 5 مناطق لتدشين مشروعات طاقة رياح بإنتاج متوقّع يصل إلى نحو 1429 ميغاواط.

وحسب خطة إنتاج طاقة الرياح، للفترة بين 2011-2022 و(رؤية 2030)، التي اعتمدها وزير الصناعة والتجارة، فإن هناك فرصًا لزيادة الطاقة المُنتجة إلى ألفي ميغاواط.

كانت اللجنة الشعبية بالمقاطعة قد وافقت على 15 مشروعًا تنتج نحو 766.5 ميغاواط من طاقة الرياح، وبدأ التشغيل التجاري لـ 3 من تلك المشروعات، بطاقة إنتاجية تصل إلى 181.6 ميغاواط.

الاستفادة من الشمس والرياح

تفخر المقاطعة بطقسها المُشمس، الذي يصل إلى 200 يومًا، ولمدّة تتراوح بين 2600 و 2800 ساعة.

يقول مدير اللجنة الشعبية في “نينه ثوان”، تران كيوك نام، إن اللجنة وافقت على 37 مشروعًا للطاقة الشمسية تنتج 2576 ميغاواط.

وبدأ تشغيل 32 مشروعًا منها بالفعل، وتصل طاقتها الإنتاجية إلى 2256 ميغاواط.

إضافةً إلى ذلك، بدأت المقاطعة تدشين مشروع لإنتاج 6 آلاف ميغاواط من الطاقة عن طريق الغاز المُسال، حيث اختارت الشركات التي ستنفّذ المشروع.

وتُسهم تلك الاستثمارات في تقديم دعم قوي لتنمية الاقتصاد الاجتماعي المحلّي، حيث توفّر 17.4 ألف وظيفة، وتعمل على ترسيخ بُنية تحتية للمقاطعة، تعتمد على الطاقة النظيفة، وأيضًا تعزّز فرص نموّ الاقتصاد الوطني.

وقال تران نام، إن مشروعات الطاقة الجديدة قد تمكّن المقاطعة من جذب انتباه الوكالات المركزية لتقديم خطط مساعدة وتطوير خطوط نقل الطاقة.

وأضاف أن السلطات المحلّية في “نينه ثوان” تعهّدت بتوفير بيئة أفضل للمستثمرين بهذا القطاع.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
الطاقة الجديدةسرعة الرياحطاقة الرياحطاقة الشمسفيتنامنين تان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى