مفاهيم الطاقةمقالات النفطنفط

كيف تقاس كمّيات النفط والغاز؟

استخدام البرميل في صناعة النفط يعود إلى براميل الخمر

أنس الحجي

بما إن النفط ومشتقّاته من السوائل أو الغازات، فإن قياس كمّياتها يتمّ بالحجم أو بالوزن، ومن المعروف أن عمليات التكرير تُنتِج موادّ مختلفة الكثافة، قد يكون حجمها أكبر من النفط الخام الذي استُخدم لإنتاجها.

البرميل: يُستعمل لقياس الموادّ النفطية السائلة، ويعود استخدامه إلى اليوم الأوّل لاكتشاف النفط تجاريًا، عام 1859، في ولاية بنسلفانيا الأميركية، حيث استُخدِمَت براميل الخمر لنقل النفط.

ويُستخدم البرميل معيارًا للتسعير والإنتاج والتصدير والاستيراد، رغم توقّف استخدام البراميل منذ زمن بعيد، والبرميل وحدة لقياس الحجم، تساوي 42 غالونًا أو 159 لترًا.

وهناك أدلّة تاريخية على أن براميل النبيذ استُخدمت قبل ذلك في نقل النفط، حيث نُقِل النفط الفنزويلي في برميل للنبيذ إلى أوروبا، عام 1539، لعلاج الإمبراطور تشارلز الخامس من مرض الروماتيزم.

الغالون: أحد وحدات قياس حجم المشتقّات النفطية السائلة، خاصّة في الولايات المتّحدة، ويساوي 3.78 لترًا.

اللتر: أصغر وحدات قياس حجم السوائل النفطية السائلة، وهو شائع في البلاد الأوروبية والشرق الأوسط.

الطن: أحد وحدات قياس الوزن للموادّ السائلة مثل النفط، والصلبة مثل الفحم.

لجأت بعض البلاد إلى استخدام وحدات قياس الوزن بدلًا من الحجم، لأسباب عدّة، منها عدم استخدام البراميل في شحن النفط، والطن يساوي 7.33 برميلًا من النفط الخام، إلّا أن هذا يختلف حسب المشتقّات النفطية وكثافتها النوعية، واشتهر استخدام الطن في روسيا والصين، بدلًا من البراميل.

المتر المكعّب والقدم المكعّبة: هما وحدتان لقياس كمّيات الغاز، المتر المكعّب هو كمّية من الغاز ارتفاعها متر، وعرضها متر، وطولها متر.

والفكرة نفسها تنطبق على القدم التي تبلغ 0.3048 من المتر، والقدم المكعّبة تساوي تقريبًا 28.3 لترًا، ويجري القياس بناءً على درجة حرارة قدرها 60 درجة فهرنهايت، وضغط 14.7 باوندًا لكلّ إنش مربّع.

مع مرور الزمن، وبهدف توحيد المقاييس بين مصادر الطاقة المختلفة، شاع استخدام وحدة معروفة، وهي الوحدة الحرارية البريطانية (انظر الحلقة القادمة).

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى