التقاريرتقارير الطاقة النوويةتقارير الكهرباءسلايدر الرئيسيةطاقة نوويةكهرباء

أزمة الغاز المسال تجبر أكبر شركة كهرباء يابانية على خفض الإنتاج

طوكيو وأوساكا على رأس المدن المتضرّرة

أجبرت أزمة انخفاض مخزون الغاز المسال في اليابان، شركة "جيرا" أكبر شركة لتوليد الكهرباء على خفض معدّلات تشغيل محطاتها.

تأتي الأزمة مع ارتفاع الطلب على الغاز لاستخدامه في التدفئة خلال فصل الشتاء، والذي يشهد انخفاضًا كبيرًا في درجات الحرارة.

وانضمّت "جيرا"، التي تعدّ أكبر مشترٍ للغاز الطبيعي في العالم، إلى شركات طاقة يابانية أخرى تعمل على خفض معدّلات التشغيل في محطاتها.

وتتنافس "جيرا" مع العديد من شركات الطاقة حول العالم على شراء الغاز الطبيعي لتأمين احتياجاتها، وهو ما قد يؤدّي إلى ارتفاع الأسعار.

ضعف شبكة الكهرباء

سلّط شحّ إمدادات الغاز الطبيعي المسال الضوء على نقاط ضعف في شبكة الكهرباء اليابانية، ما جعل تبادل إمدادات الطاقة بين المناطق صعبًا، بعد عقد على كارثة فوكوشيما النووية، التي أدّت إلى تغييرات بقيادة الحكومة استهدفت منع تكرار أزمات طاقة مماثلة.

وقال متحدّث باسم "جيرا"، عبر الهاتف، أمس الخميس: "اضطررنا لخفض معدّلات التشغيل في بعض محطات توليد الكهرباء بالغاز لدينا، بسبب انخفاض مخزونات الغاز الطبيعي المسال"، وفقًا لما نقلته وكالة رويترز.

شحنات من الغاز المسال - أرشيفية
شحنات من الغاز المسال - أرشيفية

وأضاف: "نبذل قصارى جهدنا لتأمين إمدادات الغاز الطبيعي المسال من خلال عقودنا طويلة الأجل والسوق الفوري، التي تتيح تداول الإمدادات في فترة من 45 إلى 60 يومًا".

وأشار متحدّث "جيرا" إلى أن الشركة تسعى أيضًا للحصول على شحنات لتسليم أسرع وتشغيل محطاتها العاملة بالفحم بكامل طاقتها.

مشكلات المفاعلات النووية

تعدّّ "كانساي إليكتريك باور" واحدة من شركات الطاقة التي تواجه الأزمة ذاتها في اليابان، ما أدّى إلى انخفاض معدّلات التشغيل في بعض محطاتها.

غير أن أزمة "كانساي" تبدو مضاعفة في ظلّ تراجع إنتاج الكهرباء من محطة تاكاهاما النووية، التي تديرها، بسبب مشكلات فنّية بالمفاعلين رقم 3 و4.

وإزاء ذلك، تعاني بعض مدن اليابان من أزمة في توليد الكهرباء، لاسيّما طوكيو وأوساكا، ما دفع مراقبة شبكة الكهرباء اليابانية لإصدار تعليمات، يوم الأربعاء الماضي، إلى شركات توليد الطاقة بتشغيل محطاتها بأقصى طاقتها وإرسال الفوائض إلى المدينتين.

محطة تاكاهاما النووية
محطة تاكاهاما النووية

سوق الكهرباء في اليابان

ناشدت وحدة طوكيو التابعة لشركة الكهرباء اليابانية عملاءها من شركات توليد الطاقة لإرسال الكهرباء إليها.

ويشير العديد من خبراء الطاقة إلى أن تطوّرات اليابان تؤشّر إلى أن الغاز الطبيعي المسال لا يمكن أن يكون البديل المناسب للطاقة النووية، في ظلّ نقص إمداداته وتعطّل موانئ التصدير، وارتفاع أسعاره في سوق التعاقدات الفورية بآسيا.

ويواجه مخزون اليابان من الغاز الطبيعي المسال خطرًا يصل إلى حدّ التلاشي إذا وصلت معدّلات السحب منه إلى مستواها، في أغسطس/آب الماضي، والذي يزيد على مليون طن.

جدير بالذكر أن أسعار الطاقة سجّلت رقمًا قياسيًا جديدا في السوق اليابانية، حيث وصلت إلى 120.1 ين (1.16 دولار) للكيلوواط/ساعة، أمس الخميس، وفقًا لبيانات بورصة الطاقة اليابانية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى