أخباررئيسيةعاجلغاز

من إينوك وسوكار.. باكستان تتلقى عرضًا بأقلّ أسعار الغاز المسال

التسليم في فبراير

عرضت شركة سوكار “بريطانيا” وإينوك “سنغافورة”، أقلّ الأسعار لتوريد شحنتين من الغاز المسال إلى باكستان، تسليم فبراير/شباط 2021.

وبحسب وثائق صادرة عن شركة الغاز الطبيعي المسال الباكستانية، عرضت سوكار ناقلة غاز مسال في الأسواق الفورية للتسليم، بين 15 و 16 فبراير/شباط المقبل، بسعر يمثّل نسبة منخفضة من سعر خام برنت بنحو 23.4%.

أمّا شركة إينوك فكان عرضها للتسليم بين 23 إلى 24 فبراير/شباط، بقيمة أقلّ بنسبة 20.8%، حسب ما ذكرته وكالة رويترز، اليوم الأربعاء.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت باكستان عن مناقصة فورية بعد أن تلقّت 3 من أصل 6 شحنات كانت قد سعت للحصول عليها في مناقصة سابقة، لشهر يناير، ولم تُرْسِ باكستان العطاءات نظرًا لارتفاع الأسعار.

فجوة في العرض والطلب

أصبحت الدولة الواقعة في جنوب آسيا مشتريًا ناشئًا في سوق الغاز الدولي، على مدى السنوات القليلة الماضية، مع وجود فجوة متزايدة بين الطلب والعرض من الغاز.

ويعدّ قطاع الطاقة أكبر مستهلك للغاز الطبيعي في باكستان، يليه الاستهلاك السكني، وصناعة الأسمدة.

ووفقًا لتقرير صادر خلال أغسطس/آب، من هيئة تنظيم النفط والغاز، أدّى الطلب المتزايد إلى تقييد توافر الغاز الطبيعي.

المستهلك الرئيس للغاز

يعدّ قطاع الكهرباء المستهلك الرئيس للغاز الطبيعي، حيث استهلك 38%، وجاء القطاع المحلّي ثانيا بنسبة 22%، والأسمدة 16%، ويعتمد ما يصل إلى 45% من قطاع الطاقة دخل باكستان على الغاز الطبيعي.

وأبرمت الدولة الواقعة جنوب آسيا، صفقة مع قطر لشراء 3.75 مليون طنّ من الغاز الطبيعي المسال سنويًا، لمدة 15 عامًا، حتّى عام 2030، لكنّها تحرص أيضًا على الشراء من السوق الفورية.

ولدى باكستان أيضًا صفقة استيراد، مدّتها 5 سنوات، مع شركة “جونفور”، واتّفاقية مدّتها 15 عامًا، مع عملاق الطاقة الإيطالي “إيني”.

الوسوم
الغاز الغاز الطبيعى المسال الغاز المسال الكهرباء باكستان شركة الغاز الطبيعى المشال الباكستانية محطات الكهرباء ناقلات الغاز الطبيعى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى