كهرباءأخبار الكهرباءسلايدر الرئيسية

تركيا تتجاهل مخاوف العراق وتبدأ توليد الكهرباء من سد إليسو

إنتاجه يبلغ 1200 ميغاواط ويدعم الاقتصاد بـ 366 مليون دولار سنويًا

وصل إنتاج الطاقة الكهرومائية في سد إليسو -الواقع في جنوب شرق تركيا- إلى طاقته الكاملة، على الرغم من مخاوف العراق بشأن أمنها المائي.

وبحسب ما نقلته وكالة "رويترز" على لسان وزير الزراعة التركي، بكير باكديميرلي، أمس الخميس، فإنه من المتوقع أن تسهم الخطوة في دعم الاقتصاد بنحو 2.8 مليار ليرة (366 مليون دولار) سنويًا.

عقبات في طريق السد

تعرّض مشروع بناء السد لمعارضة بعض النشطاء؛ إذ تسبب في إخلاء 80 ألف شخص من داخل 199 قرية.

وكانت الحكومة التركية وافقت على تشييد سد إليسو في عام 1997 لتوليد الكهرباء للمنطقة، لكن بعد سنوات من التأخير والنكسات، تم تشغيل أول توربين في مايو/أيار هذا العام.

ويبلغ إجمالي الطاقة المثبتة في سد إليسو 1200 ميغاواط؛ ما يجعله رابع أكبر سد في تركيا من حيث إنتاج الكهرباء.

مخاوف العراق من التشغيل

من جانبها، تخشى السلطات العراقية في أن يؤثر سد إليسو على إمدادات المياه من نهر دجلة.

فمنذ 2017، أدى نقص المياه في العراق إلى اتخاذ إجراءات مثل: حظر زراعة الأرز، ودفع مزارعين إلى هجر أراضيهم، كما شهدت مدينة البصرة العديد من الاحتجاجات لعدم توافر مياه صالحة للشرب.

وبعد سنوات من التوقف والتأخير، بدأت تركيا -مؤخرًا- التشغيل الكامل للسد؛ وهو ما دفع العديد من النشطاء إلى التحذير من خطورة الخطوة التركية على الزراعة العراقية، فضلاً على إمكانيه تسببه بالعطش لملايين المواطنين.

وانتقد نواب في البرلمان العراقي تنصّل تركيا عن التزامها بعدم الملء الكامل لسد إليسو على نهر دجلة، معتبرين أن تشغيله يهدد الأمن المائي العراقي.

يُشار إلى أن سد أليسو سد اصطناعي تركي ضخم افتتح في فبراير/شباط 2018، وبدأ ملء خزانه المائي في يونيو/حزيران 2018، حيث أقيم على نهر دجلة بالقرب من قرية أليسو، وعلى طول الحدود من محافظة ماردين وشرناق في تركيا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى