أخباررئيسيةعاجلمنوعات

57 مؤسسة تستعد للتنقيب عن الذهب في صحراء الجزائر

تبدأ 57 مؤسسة شبابية عملية التنقيب عن الذهب بالمناطق الصحراوية في الجزائر، خلال أيام، وذلك بعد حصولها على ترخيص من وزارة المناجم.

جاء ذلك بعد تلقي الوزارة أكثر من 170 طلبًا على مدار الفترة الماضية، بينما خضع أعضاء المؤسسات الفائزة لتدريبات في مراكز للتكوين المهني، حول كيفية استغلال الذهب وعمليات التنقيب.

مراحل التنقيب عن الذهب

من جانبه، قال وزير المناجم، محمد عرقاب، إن معمل "أمسميسة بتمنراست" التابع للشركة الوطنية للذهب، سيتكفل باستلام الحجارة التي يتم تجميعها من مناجم المنطقة.

وزير المناجم الجزائري محمد عرقاب

وأضاف -في تصريحات حسب صحيفة الشروق الجزائرية- أن المعمل بعد تجميعه للحجارة سيقوم بتصنيفها حسب المنطقة التي استخرجت منها، بعدها توضع الحجارة على منضدة الذهب لتحليلها ومنحها قيمة معينة خاصة بكل نوع.

وأضاف: "وضع الحجارة على منضدة الذهب يتم بالاعتماد على تكنولوجيا خاصة، واستعمال مواد كيميائية معينة لتحويلها للشكل النهائي القابل للتسويق".

مناجم الذهب في الجزائر

يعدّ منجم الذهب "أمسمسا"، الواقع على بعد 460 كلم غرب ولاية تمنراست، الأكثر إنتاجًا للذهب في الجزائر، إذ تبلغ ودائع المعدن الأصفر قرابة 70 طنًّا.

كما يبلغ حجم الاحتياطات فيه زهاء 3.38 مليون طنّ، و هو عيّنة لأحد المناجم المنتشرة بمنطقة الأهقار جنوب الجزائر، ذات التضاريس الجيولوجية الصعبة، والتي توجد بها العديد من الثروات والمعادن الثمينة.

أمّا منجم تيراك، فتبلغ الاحتياطات به 730 ألف طنّ، في حين أن احتياطيات منجم تيريرين الواقع على بعد 450 كم شرق ولاية تمنراست، تصل إلى قرابة 100 ألف طنّ، وتُقدَّر الاحتياطيات بمنجم أبيجاي قرابة 3 ملايين طنّ.

في حين كشف العديد من المختصّين أنّ الجزائر تمتلك مخزونًا كبيرًا من الذهب بـ 200 طنّ، قادر على خلق ثروة صافية بقيمة 10 مليارات دولار ، غير أنّ تدني نسبة الإنتاج السنوي جعل الجزائر تتكبّد خسائر كبيرة.

وكشفت آخر الأرقام التي أقرّها المجلس العالمي للذهب، عن ثبات احتياطي الجزائر عند 173.60 طنّ دون تغيير، منذ سنة 2009، و هي الإحصائيات التي عدَّها الجزائريون بمثابة الصدمة عقب توقّعات ببلوغ مستوى الإنتاج 3 أطنان سنويًا.

لقراءة المزيد..

الوسوم
التنقيب عن الذهبالتنقيب عن الذهب في الجزائرالتنقيب عن الذهب في صحراء الجزائروزارة المناجم الجزائرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى