التقاريرتقاريررئيسيةعاجلنفط

الهند الرابح الأكبر من إغلاق مصافي النفط الأسترالية

تصدرت قائمة الموردين بـ 1.43 مليون برميل في أكتوبر

محمد فرج

تكثف شركات الوقود الهندية جهودها لتسويق المنتجات النفطية في سوق التصدير بعد سلسلة من عمليات إغلاق مصافي النفط في أستراليا.

واستوردت “كانبرا” 1.43 مليون برميل وقود من الهند في أكتوبر/تشرين الأول، بزيادة 93.1% عن سبتمبر/أيلول، وفقًا لبيانات وزارة الصناعة.

ولم تستقبل أستراليا -التي تواجه قيودًا في إنتاج وقودها الخاص بعد إغلاق مصافي النفط- أي شحنات وقود من جنوب آسيا في الشهر نفسه من العام السابق.

إغلاقات المصافي تتوالى

قال مصدران في مصفاتين هنديتين تديرهما الدولة: إن أستراليا تعتمد على الواردات بصورة رئيسية لتلبية احتياجاتها من وقود النقل.

وأضاف المصدران، أن اتجاه أستراليا إلى إغلاق مصافي النفط يتيح للموردين الهنود زيادة مبيعات التقطير المتوسطة إلى منطقة أوقيانوسيا.

وقالت شركة بي بي الأسترالية يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول: إنها تعتزم إغلاق مصفاة كوينانا البالغ طاقتها 146 ألف برميل يوميًاً في غرب أستراليا، وتحويلها إلى محطة لاستيراد الوقود، حسب ما ذكره موقع إس آند بي غلوبال بلاتس.

كما تدرس مصفاة جيلونغ الأسترالية -طاقتها 120 ألف برميل- الإغلاق بعد خسارة 49.4 مليون دولار في النصف الأول من 2020.

وفي الوقت نفسه، أعلنت شركة أمبول -التي كانت سابقًا شركة كالتكس أستراليا- بدء مراجعة شاملة لمصفاة ليتون الخاصة بها، بعد معاناتها لفترة طويلة من هوامش التكرير الضعيفة، وتشير التوقعات غير المؤكدة إلى إغلاق منشأة طاقتها 109 ألف برميل يوميًا.

واردات أستراليا من الوقود 

بشكل عام، ارتفعت واردات أستراليا من الوقود في أكتوبر/تشرين الأول بنسبة 7.3% عند 3.58 مليون برميل.

ويأتي ارتفاع الواردات بعد تخفيف القيود المفروضة على الحركة التي تم فرضها للحد من تفشي وباء كورونا في البلاد.

وتسببت عمليات الإغلاق في انهيار الطلب على الوقود بشكل أساسي، خاصة في مراكز الطلب المرتفع مثل ملبورن ومدن أخرى في جميع أنحاء البلاد، حسبما ذكر مصدر تجاري مطلع على صفقات الوقود السنغافورية الأسترالية لـ”غلوبال بلاتس”.

وكانت سنغافورة ثاني أكبر مورد للبنزين لأستراليا في أكتوبر/تشرين الأول، حيث أرسلت 841.497 ألف برميل فى الشهر بزيادة 12.6٪ عن سبتمبر/أيلول، وفقا للبيانات.

حصة السوق الأسترالية

الشركات التجارية التي تتخذ من سنغافورة مقراً لها -بجانب كوريا الجنوبية والصين- تتنافس على حصة السوق الأسترالية، بحسب ما قاله مسوقو تقطير في شركات التكرير والتجارة الكورية الجنوبية والصينية .

وعلى الرغم من أن أستراليا لم تتلق أي تدفقات من زيت الغاز (أحد فصائل الديزل) من الهند خلال شهر سبتمبر/أيلول، إلا أن أرقام أكتوبر/تشرين الأول أظهرت إرسال 796.760 ألف برميل، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 84% على مدار العام.

وقود الطائرات

انخفضت واردات أستراليا من وقود الطائرات بنسبة 25% على أساس شهري في أكتوبر/تشرين الأول عند 896.3 ألف برميل؛ ما يؤكد تأثير وباء كورونا على قطاع الطيران.

ووفقاً لتقرير صادر عن مكتب الإحصاءات الأسترالي في 10 ديسمبر/كانون الأول، فإن المقارنة على أساس سنوي تشير إلى انخفاض بنسبة 75.8%.

وتأثر النشاط الاقتصادي السياحي للسنة المالية 2019-2020 بحرائق الغابات ووباء كورونا؛ ما أدى إلى انخفاض جميع الإحصاءات الرئيسية للسياحة، مثل الناتج المحلي الإجمالي للسياحة والاستهلاك.

الوسوم
أستراليا أستراليا الغربية إنتاج الغاز إنتاج النفط الصين الطاقة الغاز المنتجات النفطية النفط الهند الوقود الوقود الهندى سنغافورة مصافي النفط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى