أخبارسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

بعد الأمونيا.. اليابان تتجه للهيدروجين لتعزيز مزيج الطاقة المحلي

في خطوات تهدف للوصول إلى الحياد الكربوني

محمد زقدان

بعد أيام من الكشف عن دراستها لإضافة الأمونيا لمزيج طاقتها المحلية، أفادت تقارير بأن اليابان تتجه للهيدروجين أيضا؛ لاتخاذ خطوة مماثلة.

ووفق موقع تايوان تايمز، تتجه اليابان لإضافة الطاقة المولدة من الهيدروجين لمزيج طاقتها المحلي؛ لتعزيزه، وذلك بحلول نهاية العقد.

والشهر الماضي، قال رئيس الوزراء الياباني يوشيدي سوغا إنّه يسعى لأن تتمتّع بلاده بالحياد الكربوني بحلول عام 2050.

ولتحقيق هذه الغاية، يتعاون القطاعان العام والخاص -حالياً- في أنشطة البحث والتطوير، وسلسلة إمداد لوجيستية.

ورغم ما يقال -حالياً- من أن تكلفة استخدام الهيدروجين لا تزال غير مجدية، وأن حرق الهيدروجين يكلف 10 أضعاف من الوقود الأحفوري، لكن الحكومة اليابانية تهدف إلى توليد إنتاج يعادل 30 محطة نووية في السنوات العشر المقبلة، حسبما أشارت مصادر محلية.

ولتحقيق ذلك، تم تخصيص نحو 19 مليار دولار لتطوير سوق الهيدروجين ليحترق دون انبعاثات.

وبالتالي تسهم تلك الخطوة في تحقيق هدف اليابان المعلن المتمثل في الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن.

وفى السابع من ديسمبر/كانون الثاني، انضمت شركة السيارات الرائدة تويوتا موتور كورب، ونحو 90 شركة أخرى إلى جمعية الهيدروجين اليابانية.

وتهدف الجمعية المنشأة حديثاً للمساعدة في دفع مفهوم الطاقة الهيدروجينية وتطوير سلسلة التوريد في جميع انحاء اليابان.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة إينيوس القابضة -أكبر مصفاة نفط في اليابان- وشركة التجارة الشهيرة ميتسوي أضافتا اسميهما -أيضاً- إلى تلك المبادرة.

425 مليار دولار استثمارات

قدر محللون فى وقت سابق، أن هناك حاجة إلى استثمارات تصل إلى 425 مليار دولار، ليمثّل الهيدروجين 40% من احتياجات اليابان من الطاقة.

واستند المحللون في هذا التقدير إلى خارطة طريق الهيدروجين في كوريا الجنوبية.

وترى كوريا الجنوبية أن هناك حاجة لاستثمار 136 مليار دولار للوصول إلى حصّة 20% من احتياجاتها الطاقوية بحلول عام 2050.

والثلاثاء تم الكشف -أيضاً- عن أن اليابان تبحث إضافة الأمونيا إلى المزيج المحلي في الإطار الزمني نفسه لخطط الهيدروجين الجديدة.

وأعلنت الحكومة اليابانية مؤخراً عن مشروع سلسلة توريد الطاقة الهيدروجينية.

ويهدف المشروع -الذي يُعرف اختصارًا بـ "إتش إيه إس سي"- إلى إنتاج كمّيات وفيرة من الوقود بأسعار معقولة لليابان.

اقرأ أيضا:

الوسوم
الأمونياالحكومة اليابانيةالحياد الكربوني في اليابانالهيدروجينسوق الهيدروجينمزيج الطاقة الياباني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى