تقاريرسلايدر الرئيسيةطاقة متجددة

مدير "الكازار" التنفيذي لـ”الطاقة”: استثماراتنا بمصر والأردن تزيد عن 700 مليون دولار

مفاوضات لتنفيذ مشروعات طاقة متجددة

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • 411 ميغاواط قدرات مشروعات نفذتها الشركة في مصر والأردن
  • الشركة تتعامل مع 19 مؤسسة تمويلية أبرزهم "التمويل الدولية"
  • نسعى للتوسع فى تنفيذ مشروعات طاقة متجددة بالشرق الأوسط وأفريقيا
  • كورونا تسبب في تأخير التشغيل التجاري لمحطة رياح شوبك في الأردن
  • 250 مليار دولار استثمارات متوقعة في قطاع الطاقة المتجددة بالمنطقة

تمكنت شركة الكازار للطاقة الإماراتية من تنفيذ مشروعات لإنتاج الكهرباء فى مصر والأردن بقدرات إجمالية تبلغ 411 ميغاواط، وتسعى الشركة للتوسع وزيادة استثماراتها فى الفترة المقبلة.

وأجرت"الطاقة" مقابلة مع المدير التنفيذي لشركة الكازار دانيال كالديرون؛ للحديث عن خطط الشركة المستقبلية للاستثمار فى مشروعات الطاقة المتجددة، وكذلك فرص الاستثمار فى الفترة المقبلة، وسبل التعامل مع تداعيات تفشي وباء كورونا" كوفيد-19" وتأثيرة على أعمال الشركة.

ما تقييمك لقطاع الطاقة المتجددة فى الشرق الأوسط؟

منطقة الشرق الأوسط جاذبة لضخ الاستثمارات وتنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة، في مصر -على سبيل المثال- فإن الموارد المحتملة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح -على حد سواء- عالية جداً. ويتراوح متوسط ​​الإشعاع الشمسي العادي المباشر بين 2000 و 3200 كيلوواط ساعة، مع وجود عدد قليل جدًا من الأيام الملبدة بالغيوم، ومدة سطوع الشمس اليومية تتراوح من 9 إلى 11 ساعة.

ومن المتوقع أن تنمو قدرة الطاقة المتجددة سنويا بنسبة 31% حتى عام 2025، ثم 13% حتى عام 2030. وهذا يعني أنه من المتوقع أن يتم إضافة 224 غيغاواط من الطاقة المتجددة في السنوات العشر المقبلة، واستثمار 250 مليار دولار في قطاع الطاقة المتجددة بالمنطقة.

كم تبلغ استثمارات شركة الكازار فى مشروعات الطاقة المتجددة؟

استثمارات الشركة فى مصر والأردن تزيد عن 700 مليون دولار، والشركة تتعاون مع عدد من البنوك العالمية للحصول على تمويلات للمشروعات من ضمنها مؤسسة التمويل الدولية، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

ما المشروعات التي نفذتها الشركة في مصر والأردن؟

الكازار دشنت 4 محطات طاقة شمسية في منطقة بنبان بمحافظة أسوان المصرية بقدرة 200 ميغاواط، وتمثل هذه الأصول ما يقرب من ثلثي محفظة الطاقة المتجددة لدى الشركة.

والشركة تتنافس على عدد من المناقصات التى طرحتها الشركة المصرية لنقل الكهرباء لتنفيذ محطات شمس ورياح، وكذلك تقدمت بعرض لوزارة الكهرباء المصرية لتنفيذ مشروعات ولكن لم يتم البت فيها حتى الآن.

أما الأردن فتعد ثاني الأسواق الرئيسية، حيث قامت الشركة بتطوير وإدارة مشروع معان للطاقة الشمسية بقدرة 24 ميغاواط، ومحطتي رياح الراجف بقدرة 86 ميغاواط، وسباك بقدرة 45 ميغاواط.

كيف تعاملت الكازار مع تفشي وباء كورونا؟ وهل أثر على المشروعات؟

الكازار مثل العديد من الشركات التى تضررت من تفشي وباء كورونا، ولكنها كانت تعمل دائماً على التغلب على التحديات، وتم تأجيل منح شهادة تاريخ التشغيل التجاري لمحطة طاقة رياح شوبك في الأردن، ومع ذلك، عملنا بشكل وثيق مع شركة الكهرباء الوطنية للتغلب على التحديات، وتم استلام الشهادة في الشهر الماضي، وأصبحت محطة الرياح تعمل الآن بكامل طاقتها.

كما حافظت الشركة على أداء تشغيلي قوي على مدى الأشهر التسعة الماضية على الرغم من التحديات التي تمثلها اضطرابات تفشي وباء كورونا "كوفيد-19" مما يدل على مهارات إدارة الأزمات المتفوقة لفرق التشغيل المحلية لدينا والتزامنا بثقافة الصحة والسلامة والتميز البيئي.

ماذا عن خطط الشركة المستقبلية؟

الشركة تدرس تنفيذ مشروعات طاقة متجددة بعدد من الدول في الشرق الأوسط وأفريقيا، ولكن دائماً تنظر إلى السياسات والتشريعات والضوابط المنظمة للاستثمار فى كل دولة. وعلى سبيل المثال: المشروعات المنفذة فى مصر والأردن كانت من ضمن 250 مشروعاً يتم دراستها.

و الكازار لديها دائماً رؤية واستراتيجية طويلة المدى للاستثمار وتنفيذ مشروعات لإنتاج الكهرباء من المصادر المتجددة، وتخطط الشركة للتوسع فى المشروعات خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى