التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

كورونا وسوق النفط.. هل يفتقر العالم للخام بحلول 2050؟

على خلفية تفشّي الوباء هذا العام

سالي إسماعيل

تعيش أسواق النفط العالمية صدمة على جانبي العرض والطلب، هذا العام، على خلفية تفشّي كورونا، لكن كيف سيتغيّر المشهد بعد 30 عامًا من الآن؟

رغم توقّعات انخفاض الطلب على النفط في المستقبل بسبب الوباء، واتّجاه تحوّل الطاقة الآخذ في التسارع، إلّا أن العالم يسير على طريق واحد، وهو نفاد إمدادات النفط الكافية لتلبية احتياجاته، حتّى عام 2050.

ويأتي ذلك حسب تقرير حديث صادر عن شركة "ريستاد إنرجي"، الذي يرى أن هذه الوجهة مؤكّدة ما لم تُسَرَّع وتيرة الاكتشافات النفطية بشكل كبير، فضلًا عن ضخّ نفقات رأسمالية لا تقلّ عن 3 تريليونات دولار لتنفيذ هذا الأمر.

ومن أجل تلبية الطلب العالمي التراكمي على مدى الـ30 عامًا المقبلة، يجب إضافة موارد غير مطوّرة وغير مكتشفة -يبلغ مجموعها 313 مليار برميل من النفط- لتلك المنتجة الحالية.

موارد جديرة بالتطوير

يعني تحقيق هذا الأمر أنه ينبغي على برامج التنقيب استكشاف موارد جديرة بالتطوير، لضخّ 139 مليار برميل جديد من السوائل، بحلول عام 2050، وفق حسابات "ريستاد إنرجي".

أسوق النفط
حقل نفط - وحدة أبحاث منصة الطاقة

هذه المهمّة قد تكون مستحيلة إذا ظلّت مستويات نشاط الاستكشاف المنخفضة لهذا العقد دون تغيير عن الوضع الحالي.

ومن الناحية النظرية، قد تصل كمّية الإمدادات المعروضة غير المطوّرة لنحو 248 مليار برميل من النفط، خلال الفترة بين عامي 2021 و2050.

ومع ذلك، بالنظر لتلك الاستكشافات والوتيرة الحالية لعمليات البحث والتنقيب، نجد أن نحو 74 مليار برميل من النفط بحاجة لاستبدالها باكتشافات جديدة.

أسواق النفط.. ومصادر رئيسة

يوجد مصدران رئيسان لتوفير هذه الأحجام الجديدة، أحدهما تقييم إضافي للحقول والموارد الحالية، أمّا الآخر، فيكمن في الاكتشافات الجديدة.

ويتضمّن المصدر الأوّل المشروعات في مراحل الإنتاج المبكّرة والمشاريع قيد التطوير والأحجام في الأصول المكتشفة.

ومن المتوقّع حاليًا أن تُسهم المشروعات سالفة الذكر بنحو 378 مليار برميل من إمدادات السوائل، في الفترة بين عامي 2021 و2050.

وحال اتباع عمليات الاستكشاف المستقبلية لمعايير الصناعة، من شأن ذلك أن يعزّز الموارد القابلة للاستخراج بنحو 5%، أو ما يعادل 18 مليار برميل.

ويعني ذلك عجزًا قدره 121 مليار برميل، وهو ما يجب توفيره خلال عمليات الحفر الاستكشافية في المستقبل عبر مناطق غير خاضعة لعمليات التنقيب، في الوقت الحالي، وهو المصدر الثاني للإمدادات الجديدة.

استقرار أحجام السوائل المكتشفة

تتوقّع ريستاد إنرجي استقرار أحجام السوائل العالمية التقليدية المكتشفة عند نحو 4 مليارات برميل سنويًا، بمتوسّط ​​حجم اكتشاف سنوي يبلغ 40 مليون برميل.

ويعني ذلك أنه سيكون هناك حاجة لإعلان 100 اكتشاف تقليدي جديد، على الأقلّ، كلّ عام، للوصول للحجم اللازم لتلبية الطلب.

أسوق النفط
كورونا يضرب أسواق النفط في 2020 - وحدة أبحاث الطاقة

وبالنظر في متغيّرات مثل حصّة الأحجام المنتجة من الاكتشافات في غضون الـ3 عقود الماضية، والوقت المستغرق لعملية الاكتشاف، عُثِر على 617 مليار برميل من السوائل، منذ عام 1990، وأُنتِج نحو 25% من تلك الأحجام المكتشفة، حتّى عام 2020.

وبالمقارنة، يجب اكتشاف نحو 484 مليار برميل من الموارد الجديدة، حتّى عام 2050، بهدف ضخّ الـ121 مليار برميل المطلوبة من السوائل، خلال الـ30 عامًا القادمة.

ومن شأن عمليات الاستكشاف غير التقليدية كذلك أن تسهم في تلبية الأحجام المطلوبة، حيث يُتوقَّع أن يأتي نحو 30% من أحجام العجز، بين عامي 2021 و2050، من مصادر غير تقليدية.

ومن ثمّ، ستحتاج عمليات التنقيب الاستكشافية التقليدية لاستخراج قرابة 330 مليار برميل نفط، حتّى عام 2050، لتلبية الطلب العالمي.

وكانت نسبة نجاح الاستكشافات العالمية قد تراجعت بشكل حادّ من 72%، في عام 2010، إلى 17%، هذا العام.

نسبة النجاح

تتوقّع ريستاد إنرجي، أن يكون متوسّط ​​نسبة النجاح من 15% إلى 20%، حتّى عام 2050، بحيث يجب حفر ما يتراوح بين 500 إلى 650 بئر سنويًا، للحصول على نسب النجاح تلك.

أسوق النفط
منصة حفر بالمياه العميقة في الصين - أرشيفية

ومن المتوقّع أيضًا أن تستمرّ مناطق المياه العميقة البحرية في السيطرة على الأحجام المكتشفة الجديدة في المستقبل.

وستدفع بيئات الحفر الأكثر صعوبة متوسّط ​​تكلفة البئر لنحو 50 مليون دولار، ما يرفع التكلفة السنوية لحفر الاستكشاف إلى ما يتراوح بين 25 مليار دولار إلى 33 مليار دولار، وفق معدّلات النجاح سالفة الذكر.

عجز المعروض

عند النظر لوتيرة العقد الماضي ومعدّلات النجاح، -حيث بلغ متوسط ​​الاكتشافات السنوية 4 مليارات برميل- فقد يستغرق الأمر نحو 80 عامًا لتوفير 330 مليار برميل المطلوبة لتغطية عجز المعروض من الموارد غير المكتشفة.

وهذا من شأنه أن يرفع تكلفة الحفر، ليتراوح بين تريليوني دولار إلى 2.6 تريليون دولار، بحسب ما ذكره التقرير.

وبغضّ النظر عن الحفر، فإن اكتشاف هذه الأحجام سيتطلّب الإنفاق على الدراسات وتكاليف الإيجار وغيرها..

ومن الناحية التاريخية، كانت نسبة الحفر إلى تكاليف الاستكشاف الأخرى تبلغ 52، إلى 48%.

علاوة على ذلك، يجب إجراء عمليات حفر تقييمية للحصول على أحجام إضافية بنسبة 5%، وهو ما سيتطلّب إنفاقًا إضافيًا يبلغ نحو 45 مليار دولار.

وفي المجمل، تقدّر ريستاد إنرجي تكلفة الاستكشاف التراكمية المطلوبة لتلبية إمدادات السوائل من المصادر التقليدية، يمكن أن تتراوح بين 3.8 تريليون دولار إلى 5 تريليونات دولار، حتّى عام 2050.

نطاق الاستكشافات

يقول كبير محلّلي الاستكشافات في ريستاد إنرجي، بالزور شنجا: "يجب توسيع نطاق الاستكشافات بشكل كبير".

وتابع: "ما لم نشهد تحوّلاً هائلاً في مزيج الطاقة العالمي في وقت أقرب من المتوقّع حاليًا، أو وتيرة تطوير أسرع بكثير، فقد يتعيّن على العاملين في مجال التنقيب والإنتاج مضاعفة جهود الاستكشاف التقليدية من أجل تلبية الطلب العالمي على النفط، حتّى عام 2050".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى