نفطتقارير النفطرئيسيةعاجل

غولدمان ساكس يتوقّع انتعاش قطاع النفط مع ظهور لقاح كورونا

بعد انخفاض الإنفاق الرأسمالي بنسبة 40% في النصف الأوّل

ترجمة: محمد فرج

توقّع غولدمان ساكس أن يستفيد قطاع النفط مع نقص الاستثمار، وضعف الدولار، ليصل إلى انتعاشة قريبة رغم أزمة كورونا.

وقال رئيس أبحاث السلع العالمية في المصرف الأميركي، جيفري كوري: إن "الإنفاق الرأسمالي في قطاع النفط انخفض بنسبة غير مسبوقة، بلغت 40%، في النصف الأوّل من العام الجاري".

تعزيز الطلب على النفط

أوضح كوري، أن تعزيز الطلب على النفط يتحقّق من خلال الإنفاق على انتقال الطاقة، وذلك بسبب حجم النفط المستهلك في مشروعات البُنية التحتية للطاقة الخضراء.

وأضاف أن غولدمان ساكس لديه سعر مستهدف للنفط يبلغ 65 دولارًا للبرميل، بنهاية عام 2021، متوقّعًا انتعاشًا سريعًا حال وصول الطلب العالمي إلى 102.5 مليون برميل يوميًا، عام 2022.

لقاح كورونا

يقول كوري: إن "جميع دول العالم تعاني منذ تفشّي وباء كورونا، وظهور لقاح سيكون محفّزًا هيكليًا لسوق صاعدة طويلة الأمد.. نعتقد أنها بداية سوق صاعدة، ليس فقط في النفط، ولكن عبر السلع بأكملها".

وأضاف جيفري كوري: "نعتقد أن السوق ستشهد عجزًا كبيرًا، نهاية العام المقبل، وفي 2022".

تأثير الدولار في الأسواق

أوضح كوري، أن ضعف الدولار الأميركي يؤثّر بالفعل في ارتفاع أسعار النفط والسلع مثل النحاس وخام الحديد، حيث وصلت أسعار خام الحديد إلى أعلى مستوياتها منذ 7 سنوات، أمس الإثنين.

وتابع: "هذا ليس شيئًا نتنبّأ به للمستقبل، بل نحن داخله الآن".

وحول موضوع التحوّل في مجال الطاقة، قلّل "كوري" من أهمّية بعض التوقّعات الأكثر تفاؤلاً في وتيرة التقدّم بتكنولوجيا البطاريات، وصعود السيارات الكهربائية، وسلّط الضوء على عوامل، من بينها القيود المفروضة على توافر الليثيوم.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق