عاجلأخبار النفطرئيسيةنفط

تعاون جديد في مجال الطاقة بين مصر والاتحاد الأوروبي

كريستيان برغر: ندعم تطوير أنشطة النفط والغاز المصرية

أعلنت القاهرة، اليوم الإثنين، عن تعاون جديد في مجال الطاقة، يجمع بين مصر والاتحاد الأوروبي، استمرارًا للتنسيق بينهما.

جاء ذلك خلال ندوة "بناء القدرات في مجال كفاءة الطاقة للعاملين بقطاع البترول"، التي انطلقت اليوم، عبر الفيديو، ضمن فعاليات مشروع "دعم الاستدامة الفنّية والماليّة للطاقة المتجدّدة وكفاءة استخدام الطاقة".

حضر الندوة، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في القاهرة السفير كريستيان برغر، والمدير التنفيذي لمشروع الشراكة الدولية للتعاون في كفاءة الطاقة التابع للمفوّضية الأوروبية الدكتور بينوا لي بو، وعدد من قيادات قطاع البترول ورؤساء شركات النفط المصرية.

شراكة قويّة بين مصر والاتحاد الأوروبي

أكّد السفير كريستيان برغر، أهمّية التعاون مع وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، لإطلاق هذا البرنامج، في ضوء الشراكة القويّة بين مصر والاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة.

وشدّد على دعم الاتحاد الأوروبي لجهود مصر في مجال تحسين كفاءة الطاقة وتطوير العمليات بأنشطة النفط والغاز كافّةً في مصر.

وأضاف أن مصر أصبحت بالفعل لاعبًا إقليميًا مهمًا، في ظلّ الاتّفاقيات التي وُقِّعَت مؤخّرًا مع الشركات العالمية، والمشروعات العملاقة التي افتُتِحَت في مجال البتروكيماويات، فضلًا عن التوقيع الأخير لميثاق منتدى غاز شرق المتوسّط.

وقال، إن الاتحاد الأوروبي يُقدّر مجهودات شركات النفط المصرية في تحسين كفاءة الطاقة والحفاظ على المناخ.

خفض تكلفة التشغيل

من جانبه، أوضح وزير البترول طارق الملا، أن هذا التعاون يشمل إطلاق برنامج لبناء القدرات في مجال تحسين كفاءة الطاقة، بالتعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي.

وأكّد ما تحظى به أنشطة تحسين كفاءة استخدام الطاقة وترشيد استهلاكها من أهمّية قصوى في النشاط النفطي، خاصّةً أن لها تأثيرًا مباشرًا في خفض تكلفة التشغيل وتحسين اقتصاديات الشركات، علاوةً على دورها في خفض الانبعاثات البيئية ومكافحة التغيّرات المناخية.

رفع كفاءة الإدارة المتوسّطة

أوضح الملا، أن بناء قدرات العاملين بقطاع النفط في مجال كفاءة الطاقة، يأتي في إطار برنامج الوزارة لتطوير ورفع كفاءة الإدارة المتوسّطة لاستدامة تحسين أداء القطاع والاقتصاد القومي.

وقال، إن إطلاق البرنامج الجديد يأتي وفقًا لرؤية التنمية المستدامة "مصر 2030"، و"إستراتيجية مصر لتحسين كفاءة الطاقة 2035".

وأضاف أن تطوير هذه الإستراتيجية له أهمّية قصوى لبناء قطاع قوي ومستدام للطاقة، من خلال وضع سياسات وبرامج وخطط عمل للتنفيذ، مع الوضع في الاعتبار التغيّرات الدولية وجهود مكافحة تغيّرات المناخ، ومنها اتّفاقية باريس للمناخ ومبادرات الاتحاد الأوروبي لانتقال الطاقة، مشيرًا إلى الدعم المستمرّ من المفوّضية الأوروبية لقطاع النفط في تنفيذ مبادرات تحسين كفاءة الطاقة.

تطوير قطاع النفط المصري

أكّد الملا أن برنامج تحسين كفاءة الطاقة أحد الدعائم المهمّة في مشروع تطوير وتحديث قطاع النفط، خاصّةً أن مبادرات كفاءة الطاقة التي تمّ تنفيذها مؤخّرًا حقّقت نجاحات عديدة، من خلال تنفيذ برامج عمل منخفضة التكلفة في 17 شركة نفط، حقّقت وفرًا يُقدَّر بنحو 30 مليون دولار.

وأشار إلى بدء تنفيذ مشروعين كبيرين لترشيد استهلاك الطاقة في شركتي جاسكو والسويس لتصنيع البترول، بالتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

كما يجرى إعداد دراستين لتحسين كفاءة الطاقة وتطوير الوحدات الإنتاجية بشركتي الإسكندرية والنصر للبترول، إلى جانب تنفيذ عدّة مبادرات لتحسين كفاءة الطاقة بعدد من شركات القطاع، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، والبنك الدولي، ووكالة التعاون الدولي اليابانية "جايكا".

وأوضح الوزير، أن التعاون مع البنك الأوروبي "يدعم مشروع مصر للتحوّل إلى مركز إقليمي للطاقة، من خلال إستراتيجيات لخفض الكربون، بالتوافق مع اتّفاقية باريس للمناخ.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق