سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

إنتاج روسيا النفطي يرتفع 125 ألف برميل يوميًا ابتداءً من يناير

أوبك+ تصل لسقف زيادة إنتاجها الإجمالي في أبريل

ترجمة وتحرير: كريم الدسوقي

أعلن نائب رئيس وزراء روسيا وزير الطاقة "ألكسندر نوفاك" أن شركات النفط الروسية تستعدّ لزيادة إنتاجها بمقدار 125 ألف برميل يوميًا، ابتداءً من يناير/كانون الثاني المقبل.

وأوضح "نوفاك" في مؤتمر صحفي لأعضاء مجموعة الدول المصدّرة للنفط وحلفائها (أوبك+) عبر الفيديو، أن زيادة الإنتاج الروسي جزء من الزيادة الإجمالية التي اتّفق عليها أعضاء المجموعة، أمس الخميس، (500 ألف برميل يوميًا)، بما يعادل نسبة 25%، وفقًا لما أوردته وكالة رويترز.

وأشار إلى مناقشة مقدار زيادة الإنتاج الروسي مع شركات النفط، قائلًا: "على الرغم من وجود صعوبات في زيادة الإنتاج في فترة الشتاء، إلّا أن روسيا تأمل في الاستعداد الكامل لزيادة الإنتاج، الشهر المقبل".

ورأى "نوفاك" أنه "ليس من الممكن بعد تقييم التغييرات في صادرات النفط الروسية، في يناير/كانون الثاني المقبل"، لكنه رجّح ألّا يكون لزيادة الإنتاج تأثير كبير في السوق، قائلًا: "لا نرى أيّ تحدّيات في زيادة الإنتاج".

وعن مستوى الامتثال الروسي بقرارات أوبك+، لشهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قال "نوفاك": "سيُحدَّد في الاجتماع المقبل للجنة المراقبة الوزارية، الذي سيُعقد في الفترة من 16 إلى 18 ديسمبر/كانون الأوّل"، مشيرًا إلى أنه "سيكون قريبًا من 100".

وتأتي الزيادة الإجمالية لإنتاج أوبك+ في إطار أخرى تدريجية بمقدار 2 مليون برميل في اليوم، اتّفقت عليها المجموعة على مدى فترة غير محددة.

وقال "نوفاك"، إن مقدار الزيادة الإجمالية لإنتاج أوبك+ سيصل إلى سقف مليوني برميل يوميًا، بحلول أبريل/نيسان المقبل، على الأرجح، إلّا في حالة وجود استثناء قاهر، وفقًا لما أوردته قناة روسيا 24.

ومن المقرّر أن يلتقي "نوفاك" بوزير الطاقة السعودي الأمير "عبد العزيز بن سلمان" في الرياض، 19 ديسمبر/كانون الأوّل، لمناقشة التعاون الروسي السعودي في مجال الطاقة، وظروف سوق النفط الحاليّة.

وكان إنتاج روسيا النفطي قد استقرّ، الشهر الماضي، عند 10 ملايين برميل يوميًا، بما في ذلك المكثّفات.

وتبلغ حصّة روسيا من إنتاج الخام بموجب اتّفاق أوبك+ 8.99 مليون برميل يوميًا، حتّى ديسمبر/كانون الأول، باستثناء المكثّفات.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى