سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

وزير النفط العراقي: نخطط للتوقّف عن حرق الغاز المصاحب

"عبدالجبار" يتفقّد شركة غاز الجنوب في البصرة

قال وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار، إن وزارته وضعت خططًا قصيرة ومتوسّطة المدى، للاستثمار الأمثل للغاز المصاحب وإيقاف حرقه، وتحويله إلى طاقة نظيفة لتغذية محطات توليد الطاقة الكهربائية، ودعم جميع الصناعات ذات العلاقة بهذا النوع من الوقود.

جاء ذلك خلال زيارته إلى شركة غاز الجنوب في محافظة البصرة، اليوم الخميس، حيث ترأّس اجتماعًا ضمّ مدير عامّ الشركة والمسؤولين فيها.

استثمار الغاز المصاحب

أكّد "عبدالجبار" حرص الحكومة والوزارة على التعجيل بخطط استثمار الغاز المصاحب، من خلال تنفيذ المشروعات المشتركة والتعاون بين الجهد الوطني والشركات العالمية الرصينة، وصولًا إلى تحقيق أهداف الوزارة في هذا المجال.

فيما تضمّن الاجتماع شرحًا مفصلًا عن خطط الوزارة والشركة لتعظيم استثمار الغاز المصاحب خلال السنوات المقبلة، ومناقشة برنامج وخطط الطرفين في هذا الإطار.

منتدى البحر المتوسّط الإيطالي

في سياق آخر، شارك إحسان عبد الجبار، اليوم الخميس، في منتدى البحر المتوسّط الإيطالي -روم ميد- الافتراضي.

وسلّط الوزير الضوء على أبرز المحاور المتعلّقة بالشأن النفطي المحلّي العالمي، وأهمّ التحدّيات التي تواجه السوق في ظلّ انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19)، إضافة إلى الموضوعات والقضايا المتعلقة بفعاليات وأنشطة الاستثمار في قطاعات النفط والغاز والطاقة البديلة.

شارك في الجلسة وزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا، والأمين العامّ لمنتدى الطاقة الدولي، جوزيف ماكمونيغل.

يُذكر أن الجلسة الافتراضية خُصّصت لإعادة النظر في الازدهار بعد أزمة كورونا، وصناعة الطاقة فيما بعدها.

مشروعات في قطاع الغاز المصاحب

أعلن "عبدالجبار" في تصريحات، نهاية أكتوبر/تشرين الأوذل الماضي، سعي وزارته لتنفيذ 4 مشروعات في قطاع الغاز المصاحب، متوقّعًا بدء الإنتاج فيها بحلول عام 2023، في حقول محافظات البصرة وميسان والناصرية جنوب العراق.

وقال في تصريحات صحفية حينها، إن محافظة البصرة ستشهد قريبًا البدء في بناء أضخم أبراج تجزئة الغاز الطبيعي في البلاد، في مشروع معمل حقل أرطاوي في شركة غاز البصرة، بطاقة تصل إلى 400 مليون قدم مكعّبة قياسية يوميًا، "ومن المتوقّع بدء الإنتاج في أواخر عام 2022".

جولة أوروبية

أجرى وزير النفط العراقي، جولة أوروبية في أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي، شملت ألمانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، حيث بحث خلالها مع الشركاء الأجانب استثمار الغاز في غرب بغداد والبصرة.

وقال "عبدالجبار" بعد اختتام جولته: إنه من "الضروري التعجيل في تنفيذ المشروعات الاستثمارية في قطاعات الغاز، والصناعات البتروكيماوية، والطاقة المستدامة، والاعتماد على التقنيات الحديثة، وتوفير فرص التدريب المتقدمة للعاملين في القطاع النفطي".

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى