أخباررئيسيةطاقة نوويةعاجل

روساتوم: إصدار ترخيص محطّة “باكس 2” النووية في هذا الموعد

الشركة الروسية: بيروقراطية وراء تأخير المشروع

حياة حسين

توقّعت روساتوم الروسية، إصدار ترخيص إنشاءات وحدة الطاقة النووية “باكس 2” المجَرية، في خريف العام المقبل.

وقالت الشركة -المملوكة للدولة- في بيان، اليوم الخميس: إن “الإنشاءات الرئيسة في وحدة الطاقة النووية الجديدة ستبدأ بعد إصدار الترخيص” حسب وكالة إنترفاكس.

وأضافت أن النصف الأوّل من 2021 سيشهد أعمال الحفر ودعم التربة في موقع الوحدة الجديدة.

كانت الشركة قد أشارت، في وقت سابق، إلى موافقة هيئة الطاقة الذرّية المجرية (إتش آيه إي آيه)، على خطّة ضخّ كهرباء الوحدة الجديدة في شبكتها.

تقرير الأمان

في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أرسلت الهيئة المجَرية تقريرًا مبدئيًا إلى الوكالة الدولية للطاقة النووية، يعرض عدّة نقاط تؤكّد سلامة وأمان الوحدة الروسية الجديدة، ما دفعه ليكون واحدًا من المستندات الأساسية التي اعتمدتها الوكالة الدولية لمنح روساتوم الترخيص.

وفي يوليو/تموز، تقدّمت محطّة باكس 2 للطاقة النووية بطلب إلى هيئة الطاقة الذرّية المجرية، لاستخراج التراخيص اللازمة لإنشاء وتنفيذ وحدتين جديدتين من محطّات توليد الطاقة النووية من الجيل الثالث المطوّر، والتي تنتمي إلى نوع المفاعلات VVER-1200.

متطلّبات السلامة الأوروبية

وفق بيان صحفي صادر عن الشركة حينها، قال  الوزير المسؤول عن تصميم وبناء وتنفيذ الوحدتين الجديدتين بمحطّة باكس للطاقة النووية، يانوس سولي: “إنّه جرى تقديم مجموعة متكاملة من الوثائق والمستندات الخاصّة باستخراج التراخيص إلى هيئة الطاقة الذرّية المجرية (HAEA)، بلغت نحو 283000 ورقة”.

وأشار إلى أن ذلك  يعدّ -حتّى الآن- إنجازًا كبيرًا في مشروع بناء الوحدات الجديدة لمحطّة باكس للطاقة النووية، حيث إن هذه الوثائق دليل على أن الوحدتين الجديدتين المخطّط إقامتهما في محطّة باكس تتوافقان مع القواعد المجرية والأوروبّية، ومتطلّبات السلامة، من جميع النواحي”.

وأعدّت روساتوم المستندات المطلوبة للحصول على ترخيص الإنشاءات لوحدتي “باكس 2 إن بي بي”، في يونيو/حزيران، وتتوقّع إصدار  الترخيص في النصف الثاني من العام المقبل.

تصميم سوفيتي

تشغّل الشركة وحدات المفاعل “في في إي آر-440 الأربعة حاليًا، والذي تصل طاقته الإنتاجية إلى ألفي ميغاواط، بتصميم مجري، في حين يُبنى “باكس إن بي بي” فقط بتصميم سوفيتي.

يُذكر أن البرلمان المجري وافق على وحدتي “إن بي بي” الجديدتين، عام 2009، إلّا أن بيروقراطية إجراءات المفوّضية الأوروبّية عطّلتها لتتجاوز المدّة المستهدفة.

وتُبنى محطّة باكس 2 للطاقة النووية على أساس الاتّفاقية الحكومية الروسيّة، التي جرى توقيعها يوم 14 يناير/كانون الثاني  2014، من قبل المقاول العامّ، أتوم ستروي إكسبيرت EC JSC، وهي شركة تابعة لـ روساتوم.

ويجري تنفيذ الوحدتين من نوع VVER-1200، وذلك في إطار التعاون الدولي.

وستتوفّر معدّات غرفة المحرك التوربيني من قبل GE، في حين يجري توفير الأجهزة والتحكّم من قبل اتّحاد “فراماتوم” في فرنسا و”سيمنس” في ألمانيا، ستقوم شركة روساتوم بتوريد التكنولوجيا لمحطّة باكس 2 للطاقة النووية.

يُذكر أن ثلث احتياجات المجر من الكهرباء تُغطّى عن طريق شراء الكهرباء المنتجة في محطّات الفحم في البلدان المجاورة، وتقدّم باكس 2 كهرباء نظيفة للبلاد.

الوسوم
الطاقة شركة روساتوم الروسية الهيئة الدولية للطاقة النووية باكس 2 طاقة نووية هيئة الطاقة الذرية المجرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى