تكنو طاقةأخبار التكنو طاقةأخبار السياراترئيسيةسياراتعاجل

جنرال موتورز تتخلّى عن حصّتها في نيكولا للشاحنات الكهربائية

بعد تعديل الاتّفاقية الموقّعة بين الطرفين

ترجمة: محمد زقدان

قالت شركة الشاحنات الكهربائية نيكولا، إن عملاق صناعة السيارات الأميركية جنرال موتورز لن يستحوذ على حصّته بالشركة التي كانت تبلغ 11%.

وبناء على ذلك، أُلغِيَت خطّة لتصنيع شاحنة صغيرة (pickup) تعمل بالهيدروجين والكهرباء، تحمل اسم "بادجر"، بالتعاون مع جنرال موتورز.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، اشترت الشركة الأميركية 11% من أسهم نيكولا التي تبلغ قيمتها ملياري دولار.

وكان من المقرّر أن تقوم الشركة الأميركية بإنتاج بادجر، وربّما نماذج أخرى في المستقبل، بما في ذلك عمليات الهندسة والتصنيع.

بينما كان من المقرّر أن تزوّد نيكولا -تتّخذ من فينيكس بولاية أريزونا مقرًّا- التصميمات الجديدة بتقنية خلايا وقود الهيدروجين.

شروط محدّثة

كان يُنظر لتحالف جنرال ونيكولا، بوصفه خطوة على الطريق لمزاحمة عملاق السيارات الكهربائية تيسلا، والشركتان تخلّدان اسم العالم الشهير نيكولا تيسلا.

وأمس الإثنين، أعلنت نيكولا شروطًا محدّثة تتعلّق باتّفاق توريد نظام خلايا الوقود مع الشركة الأميركية، لتحلّ محلّ اتّفاق سبتمبر/أيلول، بين الشركتين.

وكان الاتّفاق السابق يسمح لنيكولا باستخدام بطاريات ألتيوم (Ultium) الجديدة كلّيًا، وأنظمة خلايا الوقود هيدروتيك (Hydrotec) من جنرال موتورز، غير أن ذلك لم يعد جزءًا من الاتّفاقية المعدّلة.

وقالت نيكولا: إنها "ستبدأ ردّ الودائع التي قدّمها العملاء الذين أرادوا الحصول على الحجز الأوّل للشاحنة الصغيرة".

تحوّل مسار

قال المحلّل لدى "ويدبوش" للأوراق المالية، دان إيفز: "باختصار يُعدّ توقيع جنرال كشريك، أمرًا إيجابيًا، لكن في النهاية، ليست للأخيرة حصّة ملكية أو حصّة بأسهم نيكولا ومليارات أنشطة البحث والتطوير، التي من المحتمل الآن أن تكون خارج الحسابات، بمثابة ضربة سلبية كبيرة لنيكولا".

وتابع إيفز، تحوّل الأمر من صفقة لتغيير قواعد اللعبة -عبر التحالف مع جنرال موتورز- لنيكولا، إلى شراكة توريد جيّدة.

وبدأت الشكوك حول الشراكة بين نيكولا وجنرال موتورز بالظهور، أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، لكن الأخيرة أكّدت استمرار حصّتها البالغة ملياري دولار.

اتّهامات بالاحتيال

جاء إعلان نيكولا، أمس الإثنين -الذي أدّى إلى تراجع أسهمها- بعد أيّام قليلة من استقالة مؤسّس الشركة، رئيس مجلس الإدارة تريفور ميلتون.

واستقال "ميلتون" عقب اتّهامات بالاحتيال من قبل شركة هيندنبورغ ريسيرش لشركة نيكولا، وهو الذي تنفيه الأخيرة، وتعدّه مزاعم مضلّلة.

من جانبها، قالت الشركة الأميركية، إن مذكّرة التفاهم الجديدة ستساعد نيكولا على إنتاج شاحنتها التجارية، فيما تساعد جنرال موتورز على تسويق تكنولوجيا الوقود الخاصّة بها.

ووفقًا للمتحدّث الرسمي باسم جنرال، فإن الاتّفاقية المعدّلة أكثر تركيزًا، في المقابل، أكّدت نيكولا استمرار عملها على الشاحنات الثقيلة.

وأضافت نيكولا، أن جنرال موتورز ستكون جزءًا من اتّفاقية إمداد عالمية، من شأنها دمج تقنيتها المتعلّقة بخلايا الوقود بشاحنات نيكولا التجارية.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى