أخبارالتقاريرتقاريرسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةهيدروجين

تعاون مرتقب بين ألمانيا وروسيا لتطوير إنتاج الهيدروجين

شراكة تتضمّن تبادل الخبرات وتنفيذ مشروعات

محمد فرج

تدرس العديد من الدول خلال الفترة الحاليّة، إقامة شراكات تكنولوجية وتنفيذ مشروعات تجريبية مشتركة لإنتاج الهيدروجين.

ووضعت ألمانيا إستراتيجية للنهوض بالصناعة المحلّية والحفاظ على البيئة، مطالبةً في الوقت ذاته الدول الأوروبية بالتوسّع في التعاون الصناعي، ليشمل تكنولوجيا الهيدروجين.

في هذا السياق، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، في المنتدى الروسي الألماني للمواد الخام، إن موسكو وبرلين تستكشفان أشكالًا مختلفة من التعاون في مجال طاقة الهيدروجين.

إنتاج الهيدروجين الأخضر

أضاف نوفاك، أن الدولتين تبحثان أيضًا وضع خارطة طريق مشتركة لتطوير طاقة الهيدروجين، وكذلك التعاون بين معاهد الأبحاث بالبلدين، وإمكان تبادل الخبرات في مجال التنظيم الحكومي لتطوير طاقة الهيدروجين.

وأوضح أن روسيا تمتلك إمكانات كبيرة في مجال الطاقة الهيدروجينية واحتياطيات من الغاز الطبيعي والنفط والفحم، كما أن لديها قدرة على إنتاج الكهرباء والكفاءات العلمية في مجال توليد الهيدروجين ونقله وتخزينه.

إنتاج الهيدروجين من الغاز الطبيعي

قال نوفاك، إن إستراتيجية روسيا للطاقة، حتّى عام 2035، تدعو إلى تطوير طاقة الهيدروجين، "وأن تصبح بلادنا أحد القادة العالميين في إنتاجها وتصديرها".

وتشمل أولويات تحقيق الأهداف المحدّدة توسيع نطاق إنتاج الهيدروجين من الغاز الطبيعي باستخدام مصادر الطاقة المتجدّدة والطاقة النووية، وكذلك زيادة إنتاج الكهرباء من خلال استخدام الطاقة المتجدّدة والطاقة النووية، وتطوير تكنولوجيات محلّية منخفضة الكربون لإنتاج الهيدروجين.

يرى نوفاك أنه من الضروري تحفيز الطلب على السوق المحلّية لخلايا الوقود القائمة على الهيدروجين والغاز الطبيعي في النقل، وتوسيع التعاون الدولي في تطوير إنتاج الهيدروجين ودخول الأسواق الخارجية.

توازن الطاقة عالميًا

قال نوفاك، إن التعاون بين روسيا وألمانيا في قطاعات الطاقة التقليدية لا يزال بالقدر نفسه من الأهمّية، وأن الهيدروكربونات، لاسيّما الغاز الطبيعي، لا تزال العنصر الرئيس في توازن الطاقة العالمي، وستلعب دورًا رائدًا في تحقيق التحوّل بمجال الطاقة.

وشدّد على أن الوقود الأحفوري يمكن أن يكون محايدًا بيئيًا أيضًا، مع مراعاة تطوير وتطبيق التكنولوجيا الحديثة، "ويجري بالفعل إنجاز الكثير من العمل في هذا الاتّجاه، من خلال الجهود المشتركة مع المجتمع العالمي".

خطّة لتنفيذ استثمارات بـ10.67 مليار دولار

قال وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير، في تصريحات سابقة، إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تكثّف التعاون في إنتاج خلايا البطاريات للسيارات الكهربائية، لكن يتعيّن عليها توسيع هذا النهج ليشمل مجالات صناعية جديدة، مثل تكنولوجيا الهيدروجين.

وأقرّت الحكومة الألمانية خطّة لتنفيذ استثمارات الهيدروجين بقيمة 9 مليارات يورو (10.67 مليار دولار أميركي)، جزءًا من حزمة تحفيز لمساعدة أكبر اقتصاد في أوروبّا على التعافي من صدمة وباء كورونا، وتسريع التحوّل نحو التكنولوجيا الخضراء.

تشغيل قطار يعمل بالهيدروجين

تعتزم برلين تشغيل قطار يعمل بالهيدروجين، ليحلّ محلّ قطار يعمل بالديزل في عام 2024، بالتعاون مع شركة سيمنس الألمانيّة العملاقة للصناعات الهندسية.

ومن المقرّر إجراء التجربة عام 2024 في ولاية بادن- فورتمبرج الواقعة غرب البلاد، حسب بيان صادر عن “دويتشه بان”، المسؤولة عن تشغيل السكك الحديدية، المملوكة للدولة.

تهدف الشركة إلى جعل سككها الحديدية محايدة مناخيًا، خلال الـ 30 عامًا المقبلة، ومن بين أمور أخرى سيتطلّب ذلك استبدال 1300 قطار يعمل بالديزل.

وتعدّ الطاقة الهيدروجينية خيارًا أخضر لمسارات السكك الحديدية التي لم تُزَوَّد بالكهرباء بعد، ويوجد منها الكثير.

اقرأ أيضًا..

الوسوم
ألمانياإنتاج الكهرباءإنتاج الهيدروجيناستراتيجية روسيا للطاقةالطاقةالطاقة المتجددةالغاز الطبيعىالنفطالهيدروجينالوقودتطوير طاقة الهيدروجينتكنولوجيا الهيدروجينروسيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى