التقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

تشريعات "الغرامات" المقترحة تهدد نمو الطاقة الشمسية في كينيا

من 45 إلى 9 آلاف دولار عقوبات مالية لمن يقدم بيانات مغلوطة

حياة حسين

تهدد تشريعات جديدة تتضمن عدداً ضخماً من الغرامات والعقوبات المالية، تستعد هيئة الطاقة والنفط الكينية لإصدارها، تحوُّل نيروبي السريع إلى الطاقة الشمسية.

ودشنت الهيئة المعروفة بإسم "إي بي آر إيه" مسودة 2020، لمجموعة من التوصيات بقواعد جديدة لعمل أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية، تستهدف جعل إجراءات التصنيع واستيراد وتصميم وتوزيع وفحص وتركيب وتشغيل وصيانة أنظمة إنتاج الطاقة الشمسية أكثر إنسيابية، حسب موقع "كينيانز دوت كوم" اليوم السبت.

خطة حكومية طموحة

تشير الخطّة الحكومية التوجيهية حول قطاع الطاقة إلى أن كينيا -التي تقع على الخط الاستوائي- تتمتع بموارد شمسية هائلة تجعلها من بين البلدان العشرة الأولى جنوب الصحراء الأفريقية في هذا المجال، حسب ما كتبه فيكتور بوير من المجلس الإعلامي الكيني على موقع اليونسكو مايو/آيار قبل الماضي.

وأضاف بوير، أنه في ضوء صعوبة الحصول على موارد الطاقة التقليدية، ووبالنظر إلى مستوى الفقر في كينيا، فإن الطاقة الشمسية تحظى بإمكانيات وفيرة. وتعتزم الحكومة -بالاعتماد على إطارها القانوني في مجال الطاقة- على استغلالها على الوجه الأمثل.

ووسط توقعات بتطور استهلاك الكهرباء على المدى المُتوسّط بمعدّل 7.2% سنويًا، وبلوغه 140% في 2020 مقارنة مع عام 2015. فمن الضروري -إذن- إيجاد حلول مُتجدّدة.

وتشير تقديرات الوكالة الدولية للطاقة، إلى أنه ستشكل الطاقة الشمسية الضوئية في كينيا عام 2040 الجزء الأكبر (47%) من التكنولوجيات المُنتجة للطاقة بواسطة الشبكات الصغيرة والنُظم خارج الشبكات في جنوب الصحراء الأفريقية.

مشكلات توزيع الطاقة

كشفت "إي بي آر إيه" عن تلك القواعد المقترحة بعد آيام من إقرار شركة كينيا باور -المستهلك الأكبر للطاقة الشمسية- مواجهة صعوبات في توزيعها.

"إذا عمل جميع اللاعبين في إنتاج الطاقة الشمسية بأكواد محددة تضمن جودة استيراد مكونات الإنتاج سيكون هناك تنظيم ذاتي" حسب الهيئة.

ويدفع منتجو الطاقة الشمسية نحو 2250 شيلينغ كيني (20.4 دولاراً) للحصول على ترخيص، ويدفع المطور -مقاول الإنشاءات- 3 آلاف شيلينغ (27.2 دولاراً) تزيد إلى 6 آلاف شيلينغ ( 54.5 دولاراً) قيمة الترخيص.

وتُجدد رخصة العمل كل 3 سنوات، كما تفرض القواعد الحالية على المنتجين الأفراد تجديدها قبل شهر من إنتهاء مدتها.

بينما يضطر الفنيون والمطورون دفع نحو مليون شيلينغ (9 آلاف دولار) و 10 ملايين شيلينغ (90.9 ألف دولار) حسب درجة الرخصة على التوالي قيمة بوليصة التأمين، حال إقرار القواعد الجديدة، ولن يبدأ العمل قبل تنفيذ تلك الإجراءات.

غرامة تأخير

ستُفعل غرامة عدم التجديد بقيمة 50 ألف شيلينغ (454.5 دولار) عن يوم التأخير الواحد. وتشمل غرامات أخرى مثل دفع 10 آلاف شيلينغ (90.9 دولاراً) لتأجيل تجديد الرخصة، و20 ألف شيلينغ (200 دولاراً) لعدم استكمال إجراءات التجديد.

ولا تقف العقوبات المالية عند هذا الحد، إذ تفرض القواعد الجديدة على مقدمي البيانات غير الصحيحة للهيئة دفع غرامات تتراوح قيمتها بين 5 آلاف شيلينغ (45.4 دولاراً) ومليون شيلينج (9 آلاف دولار) حسب قيمة جريمة تزوير البيانات.

وتتيح الهيئة عدة فئات للترخيص، ولا يُسمح للرخصة مستويات "إس بي دبليو1" و2 و3 بطاقة إنتاجية تتجاوز 400 واط و2 كيلواط، و50 كيلوواط على التوالي. ويُسمح -فقط- للفئة "إس بي دبليو4" بإنتاج ومد شبكات بأي كميات من الطاقة.

تعليم وتدريب

كما تفرض القواعد المقترحة على العاملين الفنيين في محطات الطاقة الشمسية مستوىً تعليمياً وتدريبياً محدداً؛ فالفئة الأولى من الترخيص يجب أن ينهي العامل فيها التعليم الإبتدائي.

ويحصل على تدريب محدد في هذا المجال، وترتفع متطلبات التعليم والتدريب للفئات الأعلى، حيث تحتاج الثانية إلى تدريبات متنوعة في مجالي الكهرباء والإلكترونيات، وإجتياز الاختبارات.

ويستطيع العامل الحاصل على درجة الجامعة أو دبلوم في هذين المجالين إدارة الفئة الثانية وتشغيلها.

الوسوم
الطاقة الشمسية في كينياالفقرتشريعات جديدةتهددعقوبات ماليةغرامات ضخمةوكالة الطاقة الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى