أخبارتقاريررئيسيةطاقة متجددةعاجلهيدروجين

ألمانيا تدعو الدول الأوروبّية للتعاون في تكنولوجيا الهيدروجين

وتدعم الإنتاج المحلّي لخلايا البطّاريات بـ 3.6 مليار دولار

محمد فرج

وضعت ألمانيا إستراتيجية للنهوض بالصناعة المحلّية والحفاظ على البيئة، مطالبةً، في الوقت ذاته، الدول الأوروبّية بالتوسّع في التعاون الصناعي، ليشمل تكنولوجيا الهيدروجين.

يقول وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير، إن الدول الأعضاء في الاتّحاد الأوروبّي تكثّف التعاون في إنتاج خلايا البطّاريات للسيّارات الكهربائية، لكن يتعيّن عليها توسيع هذا النهج ليشمل مجالات صناعية جديدة، مثل تكنولوجيا الهيدروجين.

وأضاف خلال مؤتمر اقتصادي في برلين، اليوم الثلاثاء: "نريد دعم إنشاء سلسلة كاملة لخلايا البطّاريات في أوروبّا.. من تجهيز الموادّ الخام إلى إنتاج خلايا البطّاريات، ثمّ إعادة التدوير".

وتدعم الحكومة الألمانية الإنتاج المحلّي لخلايا البطّاريات، بمبلغ 3 مليارات يورو (3.6 مليار دولار)، لتصبح أقلّ اعتمادًا على المورّدين من آسيا.

تكنولوجيا الهيدروجين

يجري إنتاج وقود الهيدروجين عبر التحليل الكهربائي من مصادر أقلّ تكلفة وأكثر كفاءة، مثل الرياح والشمس، لاستخراج الهيدروجين الخالي من الكربون.

وتواجه شركات صناعة السيّارات الألمانيّة منافسة قويّة من الصين وأميركا في التنقّل الكهربائي، وقد منح الاتّحاد الأوروبّي الضوء الأخضر لدعم الدولة لخلايا البطّاريات، بجزء من مخطّط لمشروع المصلحة الأوروبّية المشتركة (IPCEI).

ومن بين الشركات المستفيدة من هذا الدعم "فارتا" الألمانيّة لصناعة البطّاريات، و"بي إم دبليو" لصناعة السيّارات الفاخرة، وبيجو الفرنسية لصناعة السيّارات، مع فرعها الألماني أوبل.

وتتوقّع وزارة الاقتصاد أن تخلق مبادرة خليّة البطّارية أكثر من 20 ألف فرصة عمل جديدة، خلال السنوات الـ 10 المقبلة.

ومن المرجّح أن يخفّف ذلك من أثر فقدان الوظائف الناجم عن ضعف الطلب على محرّكات الاحتراق.

زيادة التعاون في خلايا البطّاريات

قال الوزير ألتماير: "في المستقبل.. ينبغي أن تأتي خلايا البطّاريات الأكثر ابتكارًا وصديقة للبيئة، من أوروبّا".

وأضاف أن زيادة التعاون في خلايا البطّاريات -التي يدعمها مخطّط IPCEI التابع للمفوّضية الأوروبّية- يجب أن يصبح مخطّطًا لمشروعات صناعية أوروبّية أخرى، على سبيل المثال، تكنولوجيا الهيدروجين.

وأقرّت الحكومة الألمانيّة خطّة لتنفيذ استثمارات الهيدروجين بقيمة 9 مليارات يورو (10.67 مليار دولار أميركي)، بجزء من حزمة تحفيز لمساعدة أكبر اقتصاد في أوروبّا على التعافي من صدمة وباء كورونا، وتسريع التحوّل نحو التكنولوجيا الخضراء.

الوسوم
ألمانياأوروباالاتحاد الأوروبىالسيارات الكهربائيةالطاقةالطاقة المتجددةالكهرباءالهيدروجينصناعة السيارات الألمانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى