أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

مصافي الصين وأستراليا قد تخفض صادرات النفط الفيتنامي بالربع الرابع

رغم تسجيلها مستويات جيّدة نسبيًا حتّى الآن

ترجمة: محمد زقدان

رغم تسجيلها مستويات جيّدة نسبيًا حتّى الآن، خلال العام الجاري، إلّا أنّه من المتوقّع أن تتّجه صادرات النفط الخام الفيتنامية إلى تكبّد انخفاض، في الربع الرابع.

ويأتي ذلك بالنظر إلى تقليص المشترين الرئيسيّين في الصين وأستراليا عمليات تشغيل مصافيهم، وسط هوامش ربح ضعيفة وطلب محلّي فاتر على الوقود.

ومن المتوقّع أن تطال التخفيضات المذكورة صادرات فيتنام من النفط الخام الحلو والخفيف والمتوسّط والثقيل، وفقًا لموقع إس آند بي غلوبال.

واستفادت الصين -العميل الرئيس لفيتنام- بشكل كامل من انخفاض أسعار النفط المتراجعة، وقامت بتخزين الخام في المصافي بكثرة، خلال الربعين الثاني والثالث، ما انعكس بشكل إيجابي على الصادرات الفيتنامية في حينها.

ووفقًا لأحدث بيانات صادرة من جمارك فيتنام، صدّرت البلاد، في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي، 100 ألف و201 برميلًا يوميًا من النفط الخام، بزيادة 23% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وقد يؤشّر التخفيض الأخير في عمليات تكرير النفط الخام في الصين، بالإضافة إلى التباطؤ السريع في مشتريات الموادّ الأوّلية من المصافي الأستراليّة، إلى وقف مبيعات الخام الفيتنامي في السوق الفورية العالمية.

وأظهرت بيانات الجمارك أن فيتنام صدرت 63 ألفًا و843 برميلًا في اليوم من الخام، في أكتوبر/تشرين الأوّل، بانخفاض 44.6% على أساس سنوي، و35.3% أقلّ من سبتمبر/أيلول.

وقد تنخفض صادرات النفط الخام الفيتنامية إلى نحو 1.13 مليون طنّ متري، في الربع الرابع، بانخفاض 20% عن الربع الثالث.

وفى أكتوبر/تشرين الأوّل، خفضت المصافي التي تديرها الحكومة الصينية -وهي من المشترين الرئيسيّين للنفط الخام الفيتنامي الحلو والمتوسّط والثقيل- عمليات التشغيل إلى نحو 78.9%.

وكان تخفيض عمليات التشغيل المذكورة سابقًا -بسبب الصيانة أو التردّد في رفع عمليات التشغيل- هو ثالث انخفاض شهري على التوالي للمصافي الصينية، من أعلى مستوي في ستّة أشهر، عند 83.3 في يوليو/تموز.

وعلاوة على ذلك، فإن الاحتمال المتزايد بإغلاق المزيد من مصافي النفط -بعضها يتحوّل إلى محطّات استيراد- في أستراليا -عملاء مهمّين للخام الفيتنامي الخفيف والمتوسّط- يمكن أن يحدّ بشكل كبير من صادرات الخام الفيتنامي في الدورات التجارية القادمة.

وفي هذا الصدد، أعرب مسؤول بشركة بترو فيتنام الحكومية عن مخاوفه من تأثير الأزمات التي تواجهها المصافي الأستراليّة.

ونقل موقع إس آند بي غلوبال عن المسؤول، قوله: “قد تضرّ المعاناة الماليّة التي تمرّ بها مصافي النفط الأستراليّة بشكل خطير مبيعاتنا الدولية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى