التقاريرأخبار الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

15% زيادة منتظرة في نسبة الغاز الطبيعي بمزيج الطاقة الهندي

16 مليار دولار استثمارات الشركات في 8 سنوات

حياة حسين

تعتزم نيودلهي زيادة نسبة الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة الهندي إلى 15%، بحلول عام 2035، مقابل 6.3% حاليًا.

في الوقت نفسه، سيزيد استهلاك قطاع المركبات الثقيلة من الغاز المسال إلى ما يتراوح بين 20 و25 مليون متر مكعّب يوميًا، ما يسهم في تنفيذ خطّة الحكومة لزيادة مزيج الطاقة الهندي.

وفي إطار ذلك، أعلن وزير النفط الهندي دارميندرا برادان، اليوم الخميس، أن مجموعة من الشركات المملوكة للدولة، وضعت حجر الأساس لأكثر من 50 محطّة تزويد المركبات بالغاز المسال على الطرق السريعة في أنحاء البلاد.

مزيج الطاقة الهندي
وزير النفط الهندي دارمندرا برادان

وقال: "إنّها الخطوة الأولى لإنشاء أكثر من ألف محطّة غاز مسال خلال 3 سنوات"، حسب منصّة آرغوس ميديا المعنيّة بشؤون الطاقة.

وتابع الوزير، خلال السنوات الـ 3 المقبلة، ستشهد كلّ الطرق الأساسية والمناطق الصناعية والمناجم، محطّات وقود غاز مسال، ومن المخطّط ألّا تزيد المسافة بين المحطّة والأخرى عن 200 إلى 300 كيلو متر.

وتشارك 5 شركات في تدشين المحطّات، هي "ريفاينرز آي أوه سي"، "هيندوستان بيتروليوم"، "باهرات بتروليوم"، وأيضًا شركات إمدادات الغاز "غايل" و"بيترونيت إل إن جي"، حيث تُنشئ الأولى 20 محطّة منها، و11 محطّة للثانية، ومثلها للثالثة، والباقي لشركتي الغاز، وتعدّ المحطّات الـ 50 جزءًا من شبكة الغاز التي بدأ العمل بها عام 2015.

تصنيع سيّارات تعمل بالغاز

توقّع مصدر مسؤول في شركة "بيترونيت إل إن جي" -المملوكة للدولة- ارتفاع عدد المركبات التي تستهلك الغاز المسال، إلى نحو مليون، في غضون سنوات، وستستهلك الإمدادات الحاليّة، وهي 5 ملايين طنّ سنويًا.

وأضاف أن مفاوضات تجري حاليًا مع مصنّعي المركبات والمعدّات، لتعديل المصنّعة لتعمل بالغاز المسال، أو تصنيع مركبات وحافلات جديدة بنفس الخاصّية.

وقال وزير النفط برادان، إن الغاز المسال يتّسم بأنّه أرخص بنسبة 40% من وقود الديزل، وأقلّ تلويثًا للبيئة.

استثمارات الشركات

تستثمر الشركات نحو 1.2 تريليون روبّية هندية (16 مليار دولار أميركي)، خلال 8 سنوات، في 136 منطقة بحث واستكشاف غاز، فازت بها في عطاءات حكومية سابقة، حسب وكالة التصنيف "كرايسل".

ويخصّص 15% من تلك الاستثمارات لتوفير الغاز الطبيعي المضغوط في منافذ البيع لمستهلكي التجزئة، بينما تموّل 50% مدّ شبكة الغاز الطبيعي للمناطق الريفية وشبه الحضرية.

يُذكر أن واردات الهند من الغاز المسال ارتفعت، في سبتمبر/أيلول الماضي، إلى نحو 3 ملايين متر مكعّب (2.3 مليون طنّ)، مقابل 2.8 مليون متر مكعّب، في الشهر نفسه من العام الماضي.

وغطّت نيودلهي 57% من الطلب المحلّي على الغاز، في سبتمبر/أيلول، من واردات الغاز المسال، وتستورد 8.5 مليون طنّ من الغاز الطبيعي المسال سنويًا، بموجب صفقة إمدادات طويلة الأجل مع قطر.

إعادة التفاوض بين الهند وقطر

قال وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة، سعد بن شريدة الكعبي، في تصريحات نقلتها وكالة رويترز، خلال يناير/كانون الثاني الماضي، إن بلاده لا ترغب في إعادة التفاوض بشأن الأسعار في عقود توريد الغاز المسال طويلة الأمد مع الهند.

وأضاف الوزير، أن بلاده ترغب في زيادة الكمّيات التي تمدّ بها الهند من الغاز المسال.

وقبل ذلك، قال وزير النفط الهندي، إن بلاده تتطلّع لإعادة التفاوض على السعر في العقود طويلة الأجل للغاز الطبيعي المسال، الذي تشتريه من قطر.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى