أخبارالتقاريررئيسيةكهرباء

قفزة في صادرات السيّارات الصينية

زيادة 10.1% خلال أكتوبر

ترجمة/ محمد فرج

انتعشت صادرات السيّارات الصينية، عقب استئناف العمل بعد فترة من الإغلاق، بسبب تفشّي وباء كورونا (كوفيد- 19)، خلال أبريل/نيسان الماضي.

وارتفعت صادرات السيّارات الصينية، في أكتوبر/تشرين الأوّل، إلى 109 آلاف سيّارة، بزيادة 25.7% عن العام السابق، ونحو 10.1% مقارنةً بشهر سبتمبر/أيلول.

واستأنف منتجو السيّارات المحلّيون، عملياتهم العاديّة بعد انتهاء تدابير الإغلاق، في حين لا يزال المصنعون خارج الصين متأثّرين بالوباء، في الأشهر الأخيرة -حسب منصّة آرغوس ميديا المعنيّة بشؤون الطاقة-.

سجّلت شركات صناعة السيّارات الصينية وشركات التصدير ارتفاعًا في شحناتها الخارجية، خلال أكتوبر/تشرين الأوّل، وضاعفت “جيلي أوتو” صادراتها تقريبًا إلى 10.5 آلاف سيّارة عن العام الماضي، في حين رفعت “شيري” مبيعاتها بمقدار 60.3% إلى 13 ألف مركبة.

وصدّرت شركة “جريت وول موتور” لصناعة الشاحنات الصغيرة والسيّارات الرياضية، 10.8 ألف سيّارة، في أكتوبر/تشرين الأوّل، بزيادة 148% عن العام الماضي، وبنسبة 39% عن سبتمبر/أيلول.

جدير بالذكر أن “جريت وول” في طريقها لإطلاق مصنعها في تايلاند، خلال الربع الأول من العام المقبل، حيث تبلغ طاقته الإجمالية 80 ألف مركبة سنويًا من السيّارات التي تعمل بالوقود، والسيّارات الكهربائية الهجينة.

ويمثّل انتعاش المبيعات مصدر ارتياح لشركات التصنيع التي أنفقت مليارات الدولارات على إقامة مصانع ومراكز توزيع في الصين، على مدار سنوات.

كانت وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات، قد أعلنت، مطلع الأسبوع، أنّه من المتوقّع أن تظلّ الصين أكبر سوق للسيّارات في العالم، إلّا أن رابطة سيّارات الركّاب أبقت على توقّعاتها بتراجع مبيعات سيّارات الركّاب على أساس سنوي بنسبة 7%، بعد التراجع الهائل خلال ذروة الجائحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى