أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

%101 نسبة التزام دول أوبك+ بإنتاج النفط في أكتوبر

رغم عدم التزام روسيا والعراق

“من المتوقع أن يبلغ امتثال مجموعة أوبك+ لتخفيضات إنتاج النفط خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نحو  101%، وذلك في استمرار للمستوى القوي من الالتزام باتفاق خفض الإمدادات، وفقا لما نقلته رويترز عن 3 مصادر بالتحالف. إلا أن معلومات “الطاقة” تشير إلى أن هذه النسبة هي متوسط نسبة التزام دول أوبك التي بلغت 105% ودول خارج أوبك التي بلغت 96%.  وتضمنت لائحة الدول التي لم تلتزم بحصتها الإنتاجية العراق بنسبة التزام 97%، وروسيا بنسبة 96%.

وبدأ تحالف أوبك+ الذي يضم دول منظمة أوبك بقيادة السعودية والإمارات، مع عدد من كبار المنتجين المستقلين -على رأسهم روسيا- في تخفيض إنتاج النفط بداية من شهر مايو/أيار الماضي بواقع 9.7 مليون برميل يومياً، لتحقيق التوازن بين العرض والطلب الذي شهد انهياراً حاداً في شهر أبريل/نيسان الماضي.

وخفف التحالف مع بداية شهر أغسطس/آب الماضي التخفيضات إلى 7.7 ملايين برميل يومياً حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2020.

ووفقا لما نقلته رويترز، اليوم الجمعة، عن أحد المصادر في التحالف، فإن اللجنة الفنية المشتركة بأوبك+ ستستعرض تقييمات الامتثال في اجتماع يُعقد خلال يوم الإثنين المقبل.

ووفقاً لخطة التحالف الأكبر في صناعة النفط، فإنه من المقرر أن يتم تخفيف قيود الإنتاج بنحو مليوني برميل يومياً بدءاً من مطلع شهر يناير/كانون الثاني 2021، إلا أن تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العديد من دول أوروبا والولايات المتحدة قد يدفع التحالف إلى تأجيل هذه الخطوة لتحقيق مزيد من دعم السوق.

ومن المقرر أن يكون الاجتماع المقبل لأوبك+ في 30 نوفمبر/تشرين الثاني، والأول من ديسمبر/كانون الأول، وذلك بعد اجتماع وزاري رفيع المستوى يوم الثلاثاء.

تعديل اتفاق أوبك+

وفقاً لما قاله وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، فإن اتّفاقية أوبك+ يمكن “تعديلها”، بشرط أن يكون هناك إجماع على القيام بذلك بين أعضاء المجموعة.

وأضاف الوزير خلال مشاركته في مؤتمر أديبك 2020 يوم الإثنين الماضي، أن “التعديل” يمكن أن يتجاوز ما يتوقّعه خبراء في السوق، مؤكّدًا على “مرونة أوبك+” أمام التحدّيات.

وأضاف الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن إجراءات العزل الجديدة بسبب فيروس كورونا لن تؤثّر في طلب الوقود بالمدى نفسه الذي حدث في أبريل/نيسان الماضي، مشيرًا إلى أنّه -ومع عودة إنتاج ليبيا من النفط، والذي تخطّى 1.3 مليون برميل يوميًا، فضلًا عن إجراءات العزل العامّ الجديدة- فإن السوق ما زالت مستقرّة.

وحذّر الوزير من أن أزمة محتملة في إمدادات النفط مستقبلًا ربّما لا تتواكب مع النموّ الاقتصادي حال استمرار وضع السوق كما هو عليه الآن، مشيرًا إلى أن تكلفة الحفاظ على طاقة النفط مرتفعة.

وقال وزير الطاقة السعودي في إشارة إلى الاستثمارات المنخفضة في قطاع التنقيب والإنتاج: “أشعر بالقلق كثيرًا إذا استمرّ الوضع الحالي إلى عام 2023”.

تعميق التخفيضات

“قد يمدد تحالف أوبك+ أو يزيد من تخفيضات الإنتاج حسب ظروف السوق”، وفقاً لما نقلته نقلته صحف جزائرية عن وزير الطاقة عبدالمجيد عطار، رئيس مؤتمر أوبك 2020، يوم الأربعاء الماضي.

وكان وزير الطاقة الجزائري قد ألمح في تصريحات يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، إلى إمكان اتّجاه تحالف “أوبك+” إلى تأجيل رفع إنتاج النفط المزمع بداية العام المقبل، مشيرًا إلى المتابعة المستمرّة لتطوّرات السوق، لاتّخاذ الإجراءات المناسبة، بالتنسيق مع الدول المشاركة في اتّفاقية التعاون.

إنتاج دول أوبك

وفقا لتقرير أوبك عن شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ارتفع إنتاج النفط من دول أوبك بنحو 322 ألف برميل يومياً؛ بسبب زيادة الإنتاج من العراق، وليبيا، ونيجيريا.

وسجل إجمالي إنتاج أوبك خلال أكتوبر/تشرين الأول نحو 24.386 مليون برميل يومياً، بالمقارنة مع 24.064 مليون برميل خلال شهر سبتمبر/أيلول 2020.

أكبر زيادة

بحسب التقرير، فإن أكبر زيادة في إنتاج أوبك جاءت من ليبيا التي وصل إنتاجها لنحو 454 ألف برميل يومياً، خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بزيادة تقدر بنحو 299 ألف برميل عن مستويات شهر سبتمبر/أيلول.

وتراجع العراق عن التزامه بقيود اتفاق خفض الإنتاج ليسجل زيادة يومية تقدر بنحو 148 ألف برميل عن مستوى إنتاج شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وبلغ إنتاج العراق من النفط خلال أكتوبر/تشرين الأول نحو  3.835 مليون برميل يومياً.

وعلى نهج العراق سارت نيجيريا، التي سجل إنتاجها نحو 1.488 مليون برميل يومياً خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مرتفعاً بنحو 47 ألف برميل عن مستويات شهر سبتمبر/أيلول.

إنفوغرافيك.. توقّعات أوبك لإنتاج النفط في 2021

 

دول خفضت إنتاجها

قادت الإمارات وأنغولا قطار تخفيضات الإنتاج، وجاء أكبر انخفاض في إنتاج أوبك من دولة الإمارات التي هبط إنتاجها اليومي بنحو 74 ألف برميل يومياً، ليستقر إنتاجها خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول عند مستويات 2.441 مليون برميل يومياً؛ الأمر الذي جعل التزامها 126% في شهر أكتوبر، وتكون بذلك قد وفت بالتزامها بالتعويض عن زيادة الإنتاج السابقة.

وبلغ إنتاج أنغولا نحو 1.181 مليون برميل، منخفضاً عن مستويات شهر سبتمبر/أيلول الماضي بنحو 54 ألف برميل يومياً.

وانخفض إنتاج فنزويلا بنحو 25 ألف برميل يومياً ليصل إنتاجها إلى نحو 367 ألف برميل، بالمقارنة مع 392 ألف برميل خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وتراجع إنتاج الكونغو بنحو 17 ألف برميل يومياً خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول ليصل لنحو 271 ألف برميل يومياً بالمقارنة مع 288 ألف برميل يومياً خلال شهر سبتمبر/أيلول.

ورصد التقرير انخفاض إنتاج الكويت بنحو  ستة آلاف برميل يومياً ليسجل نحو 2.286 مليون برميل خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول، بالمقارنة مع 2.292 مليون برميل خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي، فيما انخفض إنتاج إيران بنحو خمسة ألاف برميل يومياً ليسجل إنتاجها 1.958 مليون برميل، مقارنة مع 1.963 مليون برميل يومياً.

نسبة التزام 102%

وحققت السعودية التزاماً بنسبة 102%، إذ سجل إنتاج المملكة نحو 8.956 مليون برميل يومياً خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول على التوالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى