أخبار الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

مليار دولار لتنفيذ أكبر مصنع هيدروجين سائل في آسيا

بدء الإنتاج في 2022 بقدرة 30 طنّ يوميًا

محمد فرج

أدرجت الصين -أكبر مصدر لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم- الهيدروجين بصفته أحد التقنيات الرئيسة ضمن خطّة تطوير التصنيع الوطنية في البلاد، حيث اعترفت بالهيدروجين مصدرًا للطاقة في قانون وطني لأوّل مرّة، أوائل العام الجاري.

ووفقًا لبيانات مركز مبادرة الحزام الأخضر والطريق في الصين -وهو مركز أبحاث مقرّه بكين- تنتج الصين أكثر من 20 مليون طنّ من الهيدروجين سنويًا، يأتي معظمها من الفحم، ويمثّل ثلث إجمالي الإنتاج العالمي.

إطلاق المشروع عام 2022

من المتوقّع أن تطلق شركة آير برودكت "إيه بي دي" المدرجة في بورصة نيويورك، أكبر منتج للهيدروجين في العالم، مصنعًا لإنتاج الهيدروجين السائل سعة 30 طنًا يوميًا، في شرق الصين، عام 2022 -وفق وكالة رويترز-.

وسيكون المشروع الذى يقع في منطقة هايان بمقاطعة تشجيانغ، أوّل مصنع تجاري كبير للهيدروجين السائل في الصين، والأكبر من نوعه في آسيا، حسبما أعلنت الشركة، اليوم الثلاثاء.

وتصل الاستثمارات الإجمالية للمشروع إلى مليار دولار، وتخطّط "آير برودكت" أيضًا لإنشاء خطوط إنتاج معدّات الهيدروجين الرئيسة في مصنع هايان، الذي بدأ البناء في يونيو/حزيران.

من المتوقّع أن تسرع الصين في تطوير صناعة الهيدروجين، بعد تعهّد الرئيس شي جين بينغ بتوجيه البلاد نحو "حياد الكربون"، بحلول عام 2060.

كانت "آير برودكت" قد وقّعت أيضًا مذكّرة تفاهم مع "تشاينا جيتاي غروب"، وهي شركة منتجة للموادّ الكيميائية، لإنشاء مشروع مشترك لإنتاج الهيدروجين عالي النقاء والهيدروجين السائل، على أساس مرافق الفحم الحاليّة لشركة جيتاي، وفقًا لبيان نُشر يوم الجمعة الماضي.

الوكالة الدولية توصي بدعم صناعة الهيدروجين

أفادت دراسة لوكالة الطاقة الدولية، بأن هناك ازديادًا ملحوظًا في عدد الدول التي تدعم صناعة الهيدروجين.

وتضيف الوكالة، أن هناك -في الوقت الراهن- 50 هدفًا وتوصيات وسياسات لتشجيع استهلاك الهيدروجين أو استهلاكه بشكل مباشر، معظمها في قطاع المواصلات.

ومن الملاحظ ارتفاع الإنفاق الحكومي العالمي، خلال السنوات القليلة الماضية، على أبحاث طاقة الهيدروجين وتطويرها وطرق استعمالها، وإن كان هذا الإنفاق أقلّ ممّا صرفته الحكومات في هذه المجالات نفسها قبل ذروة إنفاقها على أبحاث الهيدروجين، عام 2008.

تشكّل قيمة المحروقات الجزء الأكبر من تكلفة إنتاج الهيدروجين حاليًا، حيث تتراوح هذه التكلفة ما بين 45 و75% من مجمل قيمة كلفة الإنتاج، هذا في حين كون أقلّ من 0.1 % فقط من إنتاج الهيدروجين، في الفترة الراهنة، ينتج من التحليل الكهربائي المائي، إلّا إنّه مع توقّع انخفاض أسعار الكهرباء المنتجة بالطاقات المستدامة، خاصّةً الطاقة الشمسية والرياح، زاد الاهتمام باستعمال التحليل الكهربائي المائي، نظرًا لانخفاض تكلفة كهرباء الطاقة المستدامة عن الكهرباء التقليدية.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى