أخبار الطاقة النوويةطاقة نووية

"روساتوم" تطلق اختبارًا عالميًا في العلوم النووية غدًا

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للعلوم في 10 نوفمبر

بغية تسليط الضوء على المعرفة النووية، تطلق شركة روساتوم الروسيّة، غدًا الثلاثاء، مشروعًا تعليميًا دوليًا حول الموضوع النووي، يحمل اسم Global Atomic Quiz، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية، الذي يصادف العاشر من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، من كلّ عام، وأيضا إحياءً للذكرى السنوية الـ 75 للصناعة النووية الروسيّة.

قالت روساتوم الروسيّة، وفق بيان صحفي حصلت "الطاقة" على نسخة منه، اليوم الإثنين، إن "المشروع يهدف إلى إظهار أهمّية التكنولوجيا النووية في حياتنا اليومية، وإبراز الدور الذي تلعبه الطاقة النووية في الحفاظ على كوكبنا الهشّ".

تتيح هذه المبادرة للمشاركين، وفق البيان، اختبار مدى معرفتهم بالموضوع النووي، فضلًا عن اكتشاف معلومات جديدة في الطاقة النووية. وسينطلق الاختبار بـ11 لغة، لتمكين الراغبين في جميع أنحاء العالم من المشاركة فيه، وسيتضمّن 25 سؤالًا متفاوت التعقيد، تتراوح مواضيعها من كيفية الحصول على الذهب من الزئبق ومقارنة الطاقة الشمسية بالطاقة النووية.

تثمّن "روساتوم" التنوّع، ولذلك دعت خبيرًا خاصًّا لكلّ لغة من اللغات الـ11 المستخدمة في الاختبار، وهم من مختلف البلدان، ولديهم خبرات مختلفة. على سبيل المثال، سيشارك في المشروع جون ليندبرغ الخبير النووي البريطاني في الجمعيّة النووية العالمية (WNA)، وإيغور زاديبا المهندس والمحاضر في الجامعة الوطنية للبحوث النووية في روسيا MEPhI، وأسماء حنفي الباحثة في مجال الطاقة والبيئة بجامعة الإسكندرية في مصر، وبيتروس بينانين الدكتور في الفيزياء النووية عضو مجلس مدينة هلسنكي في فنلندا.

وذكر البيان: "يتكوّن العالم من حولنا من ذرّات، وتشكّل هذه الجسيمات الصغيرة أساسًا لكلّ شيء، بدءًا من أبسط الكائنات الحيّة، ووصولًا إلى الكواكب العملاقة. لقد ظهر مفهوم الذرّة في مرحلة ما قبل العصور الوسطى، ومنذ ذلك الحين، قطعت العلوم النووية شوطًا طويلًا. ومن دون التكنولوجيا النووية كان شكل الحياة سيختلف تمامًا عمّا هو عليه الآن، غير أن هذه المعرفة لا تزال محاطة بالغموض بالنسبة للكثيرين، حتّى الآن".

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى