التقاريرسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

خبراء يطالبون حكومة بنغلاديش بخطّة واقعية لإنتاج الطاقة الشمسية

الدولة تستهدف إنتاج 40 ألف ميغاواط بحلول 2041

حياة حسين

طالب خبراء حكومة بنغلاديش بخفض ما تستهدفه من إنتاج الطاقة الشمسية إلى 30 ألف ميغاواط، بحلول عام 2041، بدلًا من 40 ألف ميغاواط، حتّى تكون قابلة للتنفيذ.

ورصد تقرير نشره موقع "دكا تريبيون" البنغالي، مناقشات خبراء الطاقة في ورشة عمل، عُقدت اليوم الأحد، قائلين، إن الخطّة "كي تكون واقعية، يجب أن تُبنى على معطيات الحاضر وتوقّعات المستقبل".

وجاءت توصيات الخبراء للحكومة، خلال مناقشة خريطة إنتاج الطاقة الشمسية في البلاد، بين أعوام 2021 و2041، في ورشة العمل التي نظّمتها هيئة تنمية الطاقة الجديدة والمستدامة "سريدا"، حيث اقترح الحاضرون أن تصل الإنتاجية إلى 20 ألف ميغاواط، بحلول عام 2030، بدلًا من 30 ألف ميغاواط.

"إنتاج 40 ألف ميغاواط من الطاقة الشمسية هدف طموح وخيالي"، هكذا يرى خبير الطاقة البنغالي الدكتور محمد تميم.

في المقابل، أكّد مستشار "سريدا" للمشروعات المدعّمة من برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي، شهرير أحمد تشاوديري، قدرة بنغلاديش على إنتاج كمّيات كبيرة من الطاقة الشمسية، خاصّةً في الأراضي المستصلحة.

وأضاف أن إنتاج 40 ألف ميغاواط من الطاقة الشمسية، "هدف قابل للتحقيق، إذا وُضِع على أعلى مستوى في مستهدفات التنمية، ويمكن إنتاج 25 ألف ميغاواط في السيناريو المتوسّط، وقد لا يزيد عن 6 آلاف ميغاواط فقط في السيناريو الأدنى، بحلول عام 2041".

وأوضح أن أسعار معدّات وأدوات وألواح إنتاج الطاقة الشمسية في انخفاض مستمرّ، بسبب التطوّر التكنولوجي، ما يعني دعم تنفيذ الخطّة.

وأشار "تشاوديري" إلى هبوط تكلفة توليد الطاقة الشمسية بنسبة 80%، في السنوات الـ10 الأخيرة عالميًا، وهي أرخص من زيت الوقود.

يُذكر أنّه، في يوليو/تمّوز الماضي، أعلنت وزارة الطاقة البنغالية -في بيان على موقعها الإلكتروني- توقيع شركة "نورث ويست باور غنريشن كومباني" للكهرباء، اتّفاقًا مع شركة "تشاينا ناشيونال ماشينري إمبورت أند إكسبورت كورب" (سي.إم.سي) الصينية، لإقامة شركة مشتركة لتنفيذ مشروعات لتوليد 500 ميغاواط كهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وستتقاسم الشركتان البنغالية والصينية ملكية الشركة الجديدة، بنسبة 50% لكلّ منهما.

ويبلغ رأس المال المدفوع للشركة الجديدة، 160 مليون تاكا (1.8 مليون دولار)، في حين يبلغ رأس المال المرخّص 10 مليارات تاكا -وحسب كالة بلومبرغ للأنباء-، ونفّذت بنغلاديش 23 مشروعًا لإنتاج 1220 ميغاواط كهرباء من مصادر الطاقة المتجدّدة.

موارد الطاقة المتجدّدة

وقال مدير عامّ وزارة الكهرباء البنغالية، محمد حسين، في مقال نشره موقع البنك الدولي، في وقت سابق: "تلعب الطاقة المتجدّدة دورًا حيويًا في تلبية الطلب على الكهرباء، خاصّةً في مناطق البلد البعيدة عن الشبكات".

ورسمت الحكومة هدفًا من أجل توليد 5% من مجموع الإمداد بالكهرباء من موارد الطاقة المتجدّدة، بحلول عام 2015، ثمّ بنسبة 10%، بحلول عام 2020، ولتحقيق هذا الهدف تولّت الحكومة تنفيذ عدد من برامج الطاقة المتجدّدة.

وقال "حسين"، إن بنغلاديش لديها ما متوسّطه 5 كيلوواط/ساعة/م2 من الأشعّة الشمسية التي تسقط على مدار 300 يوم، كلّ سنة.

وضوء الشمس في بنغلاديش يتراوح يوميًا ما بين 7 إلى 10 ساعات، وهذه الطاقة الشمسية الوفيرة تنطوي على إمكانات كبيرة بالقطاعات المختلفة في البلاد، ويسهم استخدامها في الحدّ من استهلاك الطاقة التقليدية القائمة على أساس الوقود الأحفوري، مع ضمان بيئة خضراء للأجيال القادمة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى