أخباررئيسيةنفط

ليبيا تستهدف إنتاج 1.3 مليون برميل نفط يوميًا بداية 2021

المؤسّسة الوطنية تنسّق مع أوبك+ رغم إعفائها من اتّفاق خفض الصادرات

ترجمة: كريم الدسوقي

توقّع رئيس المؤسّسة الوطنية للنفط في ليبيا، مصطفى صنع الله، ارتفاع إنتاج الخام في بلاده إلى مليون برميل يوميًا، الشهر المقبل، مشيرًا إلى استهداف الوصول إلى 1.3 مليون برميل يوميًا، بداية عام 2021، تزامنًا مع تكثيف عمليات الإنتاج في الحقول التي كانت معطّلة جراء الحرب.

وقال صنع الله، في مقابلة أجراها مع وكالة بلومبرغ الأميركية في مدينة البريقة، شرق ليبيا، إن المؤسّسة لديها طموح إضافي للوصول إلى إنتاج 1.6 مليون برميل يوميًا، بنهاية عام 2021، لكن ذلك “يتوقّف على الموارد التي ستخصّصها وزارة الماليّة”.

وأكّد ضرورة تحقيق توازن من حيث العرض والطلب، مضيفًا: “نحن مهتمّون جدًّا بالتنسيق مع زملائنا في (منظّمة الدول المصدّرة للنفط) أوبك”.

وتبلغ حصّة ليبيا في إنتاج المنظّمة 1.7 مليون برميل يوميًّا، وأدّت إعادة فتح آخر حقول النفط والموانئ إلى عودة صناعة الطاقة في البلاد، إذ قفز الإنتاج اليومي من أقلّ من 100 ألف برميل، في أوائل سبتمبر/أيلول الماضي، إلى 800 ألف برميل حاليًا.

والإثنين الماضي، أعلنت المؤسّسة الوطنية للنفط رفع حالة القوّة القاهرة عن حقل الفيل، والانتهاء الشامل للإغلاقات في جميع الحقول والموانئ الليبيّة، التي بدأت منذ 19 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتأثّر الطلب العالمي على النفط بالتطوّر الليبي، وتزامنه مع تصاعد انتشار وباء كورونا مجدّدًا، ليهبط سعر خام برنت القياسي بنسبة 10%، الأسبوع الماضي، إلى 37.46 دولارًا للبرميل، وهو أدنى مستوى له، منذ مايو/أيّار الماضي.

ويمثّل ذلك مصدر قلق لأوبك ومجموعة الدول المتحالفة معها (أوبك+)، إذ كان مقرّرًا أن تزيد المجموعة إنتاجها بنحو مليوني برميل يوميًا، في يناير/كانون الثاني المقبل، في إطار خطّة لتخفيف خفض الإنتاج، بدأت في مايو/أيّار الماضي، لكنّها قد تضطرّ إلى التأخير مع هبوط أسعار الخام مرّة أخرى.

ورغم أن اتّفاق (أوبك+) يعفي ليبيا من تخفيض الإمدادات (الصادرات)، بسبب الحرب الدائرة في البلاد، إلّا أن “صنع الله” أكّد للوكالة الأميركية أن المؤسّسة الوطنية ستنسّق مع أعضاء المجموعة الآخرين، باعتبار أن ذلك من شأنه “تحقيق توازن العرض والطلب”.

وأجرى صنع الله زيارة تفقّدية في البريقة، اليوم الأحد، شملت مقرّ ومواقع شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز، بهدف التطلّع إلى رفع الإنتاج.

وتخلّلت الزيارة اجتماعات عدّة لصنع الله مع رؤساء الشركات و المعاهد التابعة للمؤسّسة الوطنية للنفط، أكّد فيها ضرورة جلب الاستثمار الأجنبي في مشاريع  زيادة القدرة الإنتاجية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى