أخبارسلايدر الرئيسيةنفط

تراجع معدّلات حرق النفط الخام الكويتي

22% انخفاضًا في سبتمبر

ترجمة: حياة حسين

انخفضت معدّلات حرق النفط الخام الكويتي بنحو 22%، في سبتمبر/أيلول، مقابل أغسطس/آب، لتصل إلى 129 ألف برميل يوميًا، إلّا أنّها  زادت بمقدار 8 أضعاف في الفترة نفسها من العام الماضي، وفقًا للبيانات التي نشرتها وكالة أرغوس ميديا المعنيّة بشؤون الطاقة.

وأظهرت البيانات، اليوم الأحد، مواصلة الكويت عمليات توليد الطاقة بحرق كمّيات كبيرة من النفط الخام، تلبية لاحتياجات الصيف وتحلية المياه المتزايدة، حسب وزارة الكهرباء والمياه.

وبلغت ذروة حرق النفط  الخام، في يوليو/تمّوز، نحو 184 ألف برميل يوميًا، انخفضت تلك الكمّيات، في أغسطس/آب، إلى 165 ألف برميل يوميًا.

وكان شهر سبتمبر/أيلول، الرابع على التوالي الذي تحرق فيه وحدات إنتاج الطاقة، وتحلية المياه أكثر من 100 ألف برميل يوميًا.

وبلغ متوسّط استهلاك النفط الخام، في الفترة بين شهري يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول، نحو 82 ألف برميل يوميًا، مقارنةً بـ 11 ألف برميل يوميًا فقط، في الفترة نفسها من 2019.

وتضيف بيانات الوزارة، أن التراجع الشهري في عمليات الحرق بدأ بالتوازي مع هبوط درجة الحرارة، ما يعني أن ذروة التحميل في الطاقة انخفضت بنحو 13.1 ألف ميغاواط من 13.7 ألف غيغاواط، في أغسطس/آب، لكنّه لا يزال أعلى من معدّل الاستهلاك، في سبتمبر/أيلول من عام 2019، وكان 12.5 ألف غيغاواط.

وترجع زيادة حرق النفط الخام إلى انخفاض حجم الغاز المصاحب المتاح، بسبب التزام الكويت باتّفاق “أوبك+” لخفض الإنتاج.

وأشارت مؤسّسة البترول الكويتية إلى إنتاج نحو 1.63 مليار قدم مكعّبة من الغاز يوميًا، في سبتمبر/أيلول 2019، انخفضت، في سبتمبر 2020، إلى 1.33 مليار قدم مكعّبة يوميًا، بتراجع نسبته 20% تقريبًا.

وأدّى انخفاض الطلب من مشتري النفط الخام، إلى إحراق الكمّيات الزائدة عن حاجة الكويت، وسمح باستبدال زيت الوقود بوصفه الوقود السائل الرئيس لتوليد الطاقة.

وارتفع حرق  الكويت من زيت الوقود الثقيل، في سبتمبر/أيلول، بنسبة 42%، إلى نحو 40 ألف برميل يوميًا، مقارنة بـ 28 ألف برميل يوميًا، في أغسطس/آب.

وبلغ  متوسّط استهلاك زيت الوقود نحو 55 ألف برميل يوميًا، وهو أقلّ من نصف معدّل الاستهلاك، في الفترة بين شهري يناير/ كانون الثاني وسبتمبر/أيلول 2019.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى