أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أسعار النفط تتراجع وتتّجه لتسجيل خسائر للشهر الثاني على التوالي

بعض الحكومات عبر أوروبّا تفرض قيودًا جديدة

تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الجمعة، وسط جلسة متقلّبة، كما تتّجه لتسجيل الهبوط الشهري الثاني على التوالي، مع المخاوف المتزايدة بشأن الموجة الثانية للوباء.

وجاءت أسعار الذهب الأسود مع مخاوف تسارع معدّل الإصابات بوباء (كوفيد-19)، قد تُشكل ضغوطًا قويّة مع حقيقة أن هذا من شأنه عرقلة النشاط الاقتصادي، ومن ثمّ التأثير في الطلب على الخام.

وفرضت بعض الحكومات عبر أوروبّا قيودًا جديدة، في الأسبوع الجاري، من أجل الحدّ من انتشار الفيروس مثل فرنسا وألمانيا، مع تأكيد برلين أن اقتصادها لن يتعافى بشكل كامل، قبل حلول عام 2022.

وفي الأسبوع الأخير من هذا الشهر، تعزّزت قيمة الدولار الأميركي، والذي يُقاس أدائه مقابل سلّة من العملات الرئيسة، ما يجعل النفط المقوّم بالعملة الخضراء أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

ومن المتوقّع أن ترفع منظّمة الدول المصدّرة للنفط وحلفاؤها بما في ذلك روسيا -وهو التحالف المعروف باسم (أوبك بلس)- إنتاجها بنحو مليوني برميل يوميًا، في يناير المقبل، بجزء من اتفاق الإنتاج.

وبموجب اتّفاق خفض الإنتاج، تقلّص الدول في تحالف (أوبك بلس) إنتاجها بنحو 77 مليون برميل يوميًا.

ومع ذلك، يؤيّد كبار المنتجين في السعودية وروسيا الإبقاء على خفض إنتاج التحالف بنفس الوتيرة الحاليّة، حتى العام المقبل، مع حقيقة أن إعادة فرض قيود الإغلاق في أوروبّا مرّة أخرى يهدّد بتقليل الطلب مجدّدًا.

ومن المقرّر أن تعقد مجموعة (أوبك بلس) اجتماعًا لتحديد سياسة الإنتاج، يومي 30 نوفمبر/تشرين الثاني، و1 ديسمبر/كانون الأوّل.

وعلى جانب آخر، ينتظر المستثمرون إعلان بيانات نشاط الحفر الأميركي، خلال الأسبوع الجاري، وذلك في وقت لاحق من اليوم.

وبحلول الساعة 12:05 صباحًا بتوقيت جرينتش، تراجع سعر العقود الآجلة لخام “برنت” القياسي، تسليم شهر ديسمبر، بنحو 0.4% ليصل إلى 37.50 دولار للبرميل، بعد أن كان يتداول داخل النطاق الأخضر في وقت سابق من التعاملات.

وكان سعر الخام القياسي لامس أدنى مستوياته في 5 أشهر، خلال تعاملات الخميس.

وفي التوقيت نفسه، بلغ سعر العقود المستقبلية للخام الأميركي “نايمكس”، تسليم شهر ديسمبر، 36.02 دولارًا للبرميل، بانخفاض 0.4% بعد مكاسب في وقت مبكّر من التعاملات.

وعلى الرغم من ذلك، يتّجه خام “نايمكس” لتسجيل خسائر بنحو 10%، خلال أكتوبر/تشرين الأوّل، في حين قد يشهد “برنت” هبوطًا شهريًا بنحو 8%.

وسيكون هذا الهبوط الشهري هو الثاني على التوالي، بعد خسائر سجّلها النفط، في سبتمبر/أيلول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى