أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

وزارة الطاقة العمانية: هكذا تعاملنا مع اتّفاق أوبك + رغم اعتمادنا على النفط

أكّدت وزارة الطاقة والمعادن في سلطنة عمان، أن اتّفاق “أوبك +” لخفض إنتاج النفط، يؤدّي الغرض المطلوب منه في استقرار أسعار الخام العالمية.

وأوضحت الوزارة، في تصريحات للموقع الرسمي لإذاعة وصال المحلّية، اليوم الأربعاء، أن “توازن السلطنة ما بين حجم الإنتاج والتقيُّد بالتخفيض مع دول أوبك +، والاحتياجات الماليّة لعُمان، مع الاعتماد شبه الكلّي على مورد النفط بصفته مصدر دخل أساس، يتمّ من خلال تخفيض تكلفة الإنتاج، مؤكّدةً أنّه لم يُعتَمَد بعد سعر برميل النفط، لموازنة السنة المقبلة في الدولة.

وقالت، إن إستراتيجية السلطنة في التنقيب تتمثّل في استمرار فتح مجال التنقيب للشركات المتخصّصة المحلّية منها والعالمية، “ولا توجد مشكلة حاليًا في تسويق النفط العماني”.

وأضافت أن التوقيع على الاتّفاقية الأخيرة مع شركة “مها إنرجي” يأتي ليؤكّد إقبال المستثمرين والمتخصّصين في صناعة النفط والغاز الدوليّين على الاستثمار بالسلطنة، وثقتهم في مستقبل قطاع النفط العُماني.

كانت سلطنة عمان قد وقّعت، في 5 من أكتوبر/تشرين الأوّل الجاري، على اتّفاقية مع “مها إنرجي” السويدية، للتنقيب عن النفط في منطقة الامتياز رقم 70، البالغة مساحتها 639 كيلومترًا.

وقّع الاتّفاقية نيابةً عن السلطنة، وزير الطاقة والمعادن الدكتور محمد بن حمد الرمحي، ومن جانب مها إنرجي، ممثّل الشركة في عُمان طلال بن سيف الصبحي.

وتأمل الوزارة، أن تكلَّل جهود الشركة بالنجاح، في إنتاج حقول نفط جديدة، تسهم في زيادة الاحتياطي ورفع معدّلات الإنتاج في السلطنة.

لقراءة المزيد..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى