أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

إقبال شركات التكرير الصينية على شراء النفط الرخيص من البرازيل

حلّت السعودية في المركز الثاني خلال الأشهر الـ9 الأولى بزيادة 6.5%

قفزت البرازيل إلى المركز الثالث بين أكبر مصدّري النفط الخام إلى الصين، في سبتمبر/أيلول الماضي، مع إقبال شركات التكرير الصينية المستقلّة على شراء الإمدادات الرخيصة من النفط عالي الجودة نسبيًا، الذي تورّده الدولة الأميركية الجنوبية.

بلغت الواردات من البرازيل 4.49 مليون طنّ، ارتفاعا من 2.96 مليون طنّ، قبل عام، وفقًا لبيانات إدارة الجمارك الصينية. وتقدّمت البرازيل على العراق الذي تراجع إلى المركز الخامس.

وبلغت الواردات الصينية، في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، 33.69 مليون طنّ، بزيادة 15.6، مقارنةً بها قبل عام، وفقًا لحسابات أجرتها رويترز من واقع البيانات. وقالت شركة بتروبراس البرازيلية، في يوليو/تمّوز، إن الصين تستحوذ على 70% من صادرات البرازيل النفطية.

وبحسب البيانات، استعادت السعودية صدارة قائمة مورّدي الخام إلى الصين، الشهر الماضي، بعدما فقدتها لصالح روسيا على مدار الشهرين السابقين.

بلغت الواردات من المملكة 7.78 مليون طنّ، بما يعادل 1.89 مليون برميل يوميًا، ارتفاعًا من 1.24 مليون برميل يوميًا، في أغسطس/آب.

صدّرت روسيا 7.48 مليون طنّ، الشهر الماضي، أو 1.82 مليون برميل يوميًا، بزيادة 18.6% عنها قبل عام، و32.8% عن أغسطس/آب.

وفي الأشهر التسعة الأولى، احتفظت روسيا بالمركز الأوّل بصادرات 64.62 مليون طنّ، تزيد 16% عنها قبل عام. وحلّت السعودية في المركز الثاني بصادرات 63.57 مليون طنّ، وبزيادة 6.5% على أساس سنوي.

وقفزت الواردات من الولايات المتّحدة إلى 3.9 مليون طنّ، في سبتمبر/أيلول، مقابل 517 ألفًا و982 طنًّا، قبل عام.

وزادت واردات الصين 13%، في الأشهر التسعة الأولى، مع تعزيز شركات التكرير إنتاجها لمواكبة التعافي السريع للطلب إثر الجائحة، وتكوين مخزونات من النفط الرخيص بمعدّلات غير مسبوقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى