أخبارأخبارتكنو طاقةسلايدر الرئيسيةنفط

بـ 100 مليون دولار.. كندا تدعم اتحاد تطوير موارد الطاقة النظيفة

يضم 1700 شركة ومنظمة ومؤسسة أكاديمية ووكالة تنموية

ترجمة: كريم الدسوقي

أعلنت الحكومة الفيدرالية في كندا أنها ستدعم شبكة ابتكار موارد الطاقة النظيفة في البلاد بـ 100 مليون دولار من صندوق الابتكار الاستراتيجي، على مدى 4 سنوات؛ لتسريع تطوير واستخدام تقنيات تقليل التأثير البيئي لصناعتي النفط والغاز.

والشبكة عبارة عن اتحاد يضم 1700 عضوًا من الشركات والمنظمات غير الهادفة للربح، والإدارات والوكالات الحكومية، والباحثين، والمؤسسات الأكاديمية، ووكالات التنمية الاقتصادية، وفقا لما أوردته وكالة “كاناديان برس” الكندية.

ويستهدف الاستثمار الحكومي دعم المشروعات البحثية لتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بمقدار 100 ميغا طن بحلول عام 2033، أي ما يعادل إبعاد 1.5 مليون سيارة عن الطرق في كندا، على أن يذهب نصف التمويل -تقريباً- للشركات والمؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم.

 ويتبنى اتحاد “ابتكار موارد الطاقة النظيفة” تطبيقات المشروعات في 7 مجالات للأنشطة المتعلقة بنمو النظام البيئي وتعزيزه واستدامته على المدى الطويل.

ومن أجل الوصول إلى الهدف العالمي بشأن “الحياد الكربوني”، بحلول عام 2050، يجب أن يأتي نصف تخفيضات الانبعاثات من تقنيات غير متاحة تجاريًا بعد، كاحتجاز الكربون وتخزينه، وكذلك الهيدروجين.

ويعني الحياد الكربوني أن يكون صافي الانبعاثات عن حرق الوقود الأحفوري صفرًا، سواءً عبر تطوير تقنيات لتقليلها، أو عبر إجراءات بيئية، مثل زراعة الأشجار التي تمتصّ ثاني أكسيد الكربون.

ولذا، اعتبرت رئيسة الاتحاد، جوي روميرو، أمس الخميس، أن اعتماد التمويل الحكومي يأتي بمثابة اعتراف بالابتكار الجاري في قطاع الطاقة.

وقالت “روميرو” إن دعم الحكومة الفيدرالية “سيعزز تطوير التكنولوجيا النظيفة، وستكون شبكة تطوير ابتكارات الموارد النظيفة مهمة للمساعدة في تمكين التحول إلى مستقبل طاقة منخفضة الكربون على المدى الطويل”.

وأشارت إلى أن مثل هذا التحول “يتعلق بالحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتطوير تقنيات يمكن نقلها إلى قطاعات أخرى في كندا، والمنتجين الآخرين على مستوى العالم”.

و”روميرو” هي -أيضاً- نائبة رئيس التكنولوجيا والابتكار بشركة الموارد الطبيعية الكندية، المنتجة للنفط الرملي، وهو مزيج طبيعي من الرمال، أو الطين والمياه، ونوع كثيف ولزج من النفط يعرف بـ “البتومين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى