أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

الهند تتحوّل تدريجيًا من الوقود الأحفوري إلى الطاقة النظيفة

الحكومة تبدأ الأبحاث والمناقشات ليكون الديزل الحيوي أكثر يسرًا

تعتزم الهند التحوّل تدريجيًا من استخدام الوقود الأحفوري إلى الطاقة النظيفة، وبدأت تركيز استثماراتها على مشروعات لإنتاج الكهرباء من المصادر المتجدّدة، وهجرت محطّات التوليد العاملة بالفحم، لتخفيض الانبعاثات ومعدّلات التلوّث المرتفعة.

في هذا الإطار، قال سكرتير وزارة البترول والغاز الطبيعي "تارون كابور": إن الهند تنتقل تدريجيًا من استخدام الوقود الأحفوري إلى إنشاء محطّات تعمل بالطاقة النظيفة -حسب تصريحات نقلتها صحيفة "إيكونوميك تايمز"، اليوم الإثنين-.

وأضاف: "الخطّة تهدف للوصول إلى مستوى أفضل في المدن الكبرى، حيث سيجري إصدار تراخيص للسيّارات العاملة بالديزل، ليحلّ محلّها الغاز الطبيعي المضغوط، بتكلفة أفضل وإجراءات أسهل".

وأوضح أن الإيثانول هو مجال تركيز كبير في خطّة الحكومة تجاه مصادر الطاقة النظيفة، حيث حدّدت الدولة هدفًا يتمثّل في مزج 20% من الإيثانول بالبنزين، بحلول عام 2030.

وأشار إلى التنفيذ الناجح لمشروع تجريب الإيثانول الحيوي في مدينة بيون، ومساهمته في تحقيق الأهداف التي حدّدتها الحكومة، كما سيُقام في نيودلهي مشروع تجريبي آخر لمزج 10% من الهيدروجين مع الغاز الطبيعي المضغوط، لتحسين الكفاءة وخفض انبعاثات السيّارات.

وتابع: "الحكومة لديها خطط لبدء الأبحاث، والاستثمار لجعل الديزل الحيوي أكثر يسرًا، والغاز الحيوي المضغوط موردًا غير مستغلّ، من شأنه أن يفيد المزارعين بشكل كبير".

وقال: "الهدف هو إقامة 5 آلاف محطّة وقود حيوية، بينما ستسهل البُنية الأساسية الحاليّة لتوزيع الغاز بالمدينة، وخطوط الأنابيب، وشركة سي إن إن، توزيعها وتسويقها".

وأوضح أن شركات تسويق النفط أسهمت في تسهيل اعتماد السيّارات الكهربائية، والانتقال إلى أنواع الوقود البديلة، وستوفّر هذه الشركات البُنية التحتيّة لمبادلة البطّاريات وشحن السيّارات الكهربائية في منافذ البيع بالتجزئة الخاصّة بها.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى