أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

خطّة أرجنتينية لتعزيز الإنتاج في ثاني أكبر احتياطي عالمي للغاز الصخري

من حقل فاكا مويرتا

ترجمة: محمد فرج

وضعت الأرجنتين خطّة متكاملة لتعزيز إنتاج الهيدروكربونات في حقل فاكا مويرتا، المصنّف من جانب وزارة الطاقة الأميركية ثاني أكبر احتياطي عالمي للغاز الصخري، ورابع أكبر مخزون في العالم للنفط الصخري.

تهدف الخطّة -التي كشف عنها الرئيس ألبرتو فرنانديز، الخميس الماضي- إلى استبدال إنتاج الغاز الطبيعي بالواردات، حيث تبلغ الوفورات نحو 5.6 مليار دولار، في حين بلغت عائدات الضرائب قرابة 2.5 مليار دولار، وهو ما يُرحّب به في ضوء التوقّعات بانكماش الاقتصاد بنسبة 12%، لهذا العام.

وقال فرنانديز: إن “هذه الخطّة تعني المزيد من العمل، وتوليد الغاز الذي تحتاج الأرجنتين إلى إنتاجه والتوقّف عن التفكير في استيراده”.

ضعف الإنتاج في 2019

يعاني فاكا مويرتا، أحد أكبر احتياطيات النفط والغاز الصخري في العالم، من الضعف، خلال العام الماضي، حيث سعى “فرنانديز” مرارًا وتكرارًا إلى إلقاء اللوم على سلفه “ماوريسيو ماكري”، بسبب أوجه النقص، على الرغم من نموّ إنتاج الغاز السنوي من 42.9 إلى 49.35 مليار متر مكعّب، بين أعوام 2015 و 2019.

وستسمح الخطّة بالتصدير بعد فصل الشتاء، إذا ما يبرّرها انخفاض الطلب المحلّي على الغاز، فضلًا عن تسعير أكثر مرونة دون الإعلان عن زيادة فعلية.

وقد تسبّبت وفرة الغاز في جميع أنحاء العالم، إلى جانب الركود والتدابير الصارمة لمكافحة فيروس كورونا “كوفيد- 19” في انخفاض أسعار الوقود بالأرجنتين، ووقف أنشطة الحفر للجميع.

وتتوقّع الحكومة إنفاق ما يقدَّر بـ 1.5 مليار دولار على الدعم، خلال العام المقبل، في ظلّ السعر الأقصى الجديد البالغ 3.70 دولار لكلّ مليون وحدة حراريّة بريطانيّة، وفقًا لوزير الطاقة داريو مارتينيز.

جدير بالذكر أن الأسعار المحلّية حاليًا بين دولارين و2.50 دولار، وركّزت شركات الحفر في الأرجنتين على النفط وإيجاد سبل لتخزين الغاز تحت الأرض.

ودون هذا الدعم، كان من المتوقّع أن الأرجنتين ستزيد مشتريات الغاز الطبيعي المسال للتحضير لفصل الشتاء، بين مايو/أيّار وأغسطس/آب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى