التقاريرتقاريرسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

كونوكو فيليبس تقترب من أكبر استحواذ بقطاع النفط في 2020

توقعات بإبرام صفقة شراء "كونشو ريسورسز" خلال أسابيع

محمد فرج

يوماً بعد آخر، تزداد رغبة شركات النفط في استكمال مشروعاتها واستثماراتها، وطيّ صفحة الأزمات التي حدثت طوال الأشهر الماضية، وأبرزها انهيار الأسعار، وتراجع الطلب على النفط، وتفشي فيروس كورونا المُستجد (كوفيد -19)، ورغم أن التوقعات بشأن تعافي السوق مازالت محل شك، إلا أن ذلك لم يعرقل اتجاه الشركات لعقد صفقات واندماجات أو استحواذات.

وفي هذا السياق، أجرت شركة كونوكو فيليبس الأميركية، محادثات للاستحواذ على نظيرتها “كونشو ريسورسز” التي تعمل في مجال التنقيب، ومقرها ميدلاند في ولاية تكساس -وفقًا لوكالة بلومبرغ-.

ويتطلع أحد أكبر مستكشفي النفط المستقلين في أميركا، إلى المراهنة الجريئة على الصخر الزيتي خلال التراجع التاريخي لتلك الصناعة.

وقالت مصادر طلبت من “بلومبرغ” عدم الكشف عن هويتها -لأن المسألة ليست علنية- إن الشركات قد تعلن عن صفقة في الأسابيع القليلة المقبلة.

وارتفعت أسهم كونشو بنسبة تصل إلى 10٪ إلى 48.72 دولار في بداية تعاملات نيويورك، اليوم الأربعاء؛ ما أعطى الشركة قيمة سوقية تبلغ حوالي 9.6 مليار دولار.

ولم يطرأ أي تغيير يذكر على “كونوكو” بعد أن أغلقت على انخفاض بنسبة 2% عند 34.88 دولار أمس الثلاثاء، لتترجم إلى قيمة سوقية بلغت نحو 37 مليار دولار.

أكبر عملية استحواذ على شركة نفط في 2020

يمكن أن يصبح شراء شركة كونشو -التي تبلغ قيمتها 12.3 مليار دولار- أكبر عملية استحواذ على شركة نفط وغاز في العام الجاري، وفقًا للبيانات التي جمعتها وكالة بلومبرغ، ومن المرجح أن تتجاوز صفقة استحواذ شركة شيفرون على جميع أسهم شركة نوبل للطاقة، والتي بلغت قيمتها حوالي 11.8 مليار دولار بما في ذلك الديون عند إغلاقها في أكتوبر/تشرين الأول.

كما يأتي ذلك بعد شراء شركة أوكسيدنتال بتروليوم كورب، لشركة أناداركو بتروليوم بـ 38 مليار دولار، العام الماضي، وأيضًا بعد أسابيع فقط من اندماج بقيمة 2.6 مليار دولار بين شركة الطاقة ديفون، وشركة دبليو بي إكس.

ومن شأن الصفقة أن تستمر -أيضًا- في اتجاه المستكشفين الذين يسعون إلى ارتفاع الجزء الأكبر على وجه التحديد في حوض برميان الغني بالنفط في غرب تكساس ونيو مكسيكو، وهو الحقل الأكثر إنتاجية في الولايات المتحدة.

تلميحات بشأن صفقة اندماج أو شراء

كانت كونوكو فيليبس تقدم تلميحات حول صفقة اندماج وشراء محتملة لعدة أشهر، وذلك في يوليو/تموز، حيث قال الرئيس التنفيذي ريان لانس، إن الشركة تحمّست بسبب انخفاض الأقساط المطلوبة لعمليات الاستحواذ في قطاع النفط الصخري، مستشهدًا بصفقة شيفرون لشراء نوبل.

وأضاف: “نحن نبحث في صفقات الأصول والاندماجات والشراكات والاستحواذات، وننظر في جميع المجالات”.

وتمتلك “كونشو” حقوق الحفر على مساحة إجمالية تبلغ 800 ألف فدان فى برميان، وفقًا لعرض المستثمرين في سبتمبر/أيلول المُنصرم.

وفي حين فقدت كونوكو -التي تتخذ من هيوستن مقراً لها- ما يقرب من نصف قيمتها السوقية هذا العام، إلا أنها ظلت على ما يرام -نسبيًا- مقارنة بانهيار أسعار النفط خلال وباء كورونا.

اتفاق إستراتيجي وماليّ

قال محللو “جي بي مورغان تشيس” وشركاه بقيادة غريش، في مذكرة اليوم الأربعاء، إن التوصّل إلى اتفاق بين الشركتين سيكون له معنى “إستراتيجي ومالي”.

والشهر الماضي، قالت كونوكو إنها ستستأنف عمليات إعادة شراء الأسهم، بعد خفض الإنتاج والحد من الإنفاق؛ للحفاظ على النقد في النصف الأول من عام 2020.

جدير بالذكر أن “كونشو” و”كونوكو” أنتجتا نحو 1.3 مليون برميل من النفط المكافئ يوميًا في الربع الثاني من العام الجاري، وفقًا للبيانات التي جمعتها وكالة بلومبرغ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى