أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

تسوية الخلاف بين الشركات الروسية وتوتال بشأن "النفط القذر"

"ترانسنفت" لم تكشف عن مقدار التعويض

ترجمة: محمد فرج

توصلت شركة ترانسنفت -التى تحتكر خطوط أنابيب النفط الروسية- وشركة روسنفت، إلى تسوية مع توتال الفرنسية، حول إمدادات النفط القذر (نفط الرمال الزيتية أو القطرانية) لمصفاة ليون التابعة للشركة الفرنسية في ألمانيا، وفقاً لما ذكرته الشركة اليوم الثلاثاء.

وحسب وكالة رويترز، تبين أن ما يصل إلى 5 ملايين طن من النفط الروسي في طريقها لوسط أوروبا عبر خطوط أنابيب ملوثة، العام الماضي.

وأعلنت توتال عن قوة قاهرة في يونيو/حزيران 2019، على إنتاج وقود الطائرات في مصفاة ليونا في ألمانيا، بعد توريد النفط الخام الملوث من روسيا.

ولم تكشف شركة ترانسنفت عن مقدار التعويض الذي تدفعه شركة توتال.

كان مشغل خط الأنابيب -الذي يرأسه نيكولاي توكاريف، الحليف المقرب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين- قد قال إنه سيدفع تعويضاً لا يزيد عن 15 دولاراً للبرميل.

وتم الاتفاق على أن يقدم مشترون مثل: بريتيش بتروليوم "بي بي"، وشل، وإيني، وشركة "بي كيه إن أورلين"، مطالبات للموردين الروس، في حين وافقت "ترانسنفت" على تحمل العبء الأكبر من التكاليف المتعلقة بالتلوث، ثم يعالج المصدرون الروس -مثل روسنفت- مطالبات المشترين إلى ترانسنفت للحصول على تعويض.

وعوضت ترانسنفت شركة "إم أو إل" المجرية، وجميع الشركات الكازاخستانية المتضررة من تلوث النفط الخام في خطوط أنابيبها، حيث تم العثور على كلوريدات عضوية فى تدفقات صادرات خام الأورال فى أواخر أبريل/نيسان من العام الماضي.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى