أخبار الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

إطلاق أكبر محطّة شمسية في فيتنام بـ 604 ملايين دولار

خطّة لمضاعفة إنتاج الطاقة المتجدّدة بحلول عام 2030

ترجمة: محمد فرج

أطلقت مجموعة ترونغ نام الفيتنامية، اليوم الإثنين، محطة للطاقة الشمسية بقدرة 450 ميغاواط، هي الأكبر من نوعها في الدولة الواقعة جنوب شرق آسيا، والتي تسعى إلى زيادة نسبة مصادر الطاقة المتجدّدة، مع تقليل الاعتماد على الفحم في مزيج الطاقة.

وقالت الشركة في بيان، إن محطّة الطاقة الشمسية التي تبلغ قيمتها 14 تريليون دونغ (604 ملايين دولار) في مقاطعة نينه ثوان الساحلية الوسطى، تمّ ربطها بالشبكة الوطنية، عبر خطّ نقل على بُعد 17 كيلومترًا، حسب وكالة رويترز.

وفي مواجهة نقص وشيك بالكهرباء، تُطوّر فيتنام مصادر الطاقة المتجدّدة، إلى جانب مشروعات الغاز الطبيعي المسال والطاقة والمشروعات القائمة على الفحم، حيث جرى استغلال الطاقة الكهرومائية بالكامل تقريبًا، في حين بلغ إنتاج النفط والغاز ذروته، وأُلغِيَت خطط بناء محطّات الطاقة النووية، عام 2016.

وتعتزم فيتنام رفع نسبة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في مزيج الطاقة من 15 إلى 20%، بحلول عام 2030، وإلى 25 و30%، بحلول عام 2045، من 10% حاليًا.

وأوضحت الشركة أن مشروعات الطاقة المتجدّدة ستساعد في تخفيف النقص الوشيك بالطاقة في البلاد، وتنويع مصادر إنتاج الكهرباء.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ترونغ نام، نجوين تام تيان: إن "إمكانات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في فيتنام هائلة، والبلاد تسير على الطريق الصحيح للاستفادة بسرعة وفاعلية من هذه الإمكانات".

وأوضح أن الشركة تتطلّع إلى تطوير مشروعات الغاز الطبيعي المسال، وستبني في البداية محطّة في محافظة "نينه ثوان" لتسهيل استيراد الغاز الطبيعي المسال لمحطّات توليد الطاقة في المستقبل بالمنطقة.

كما تقوم فيتنام ببناء أسطول من محطّات الغاز الطبيعي المسال، ومن المقرّر أن يبدأ تشغيل أوّل مصنع، بحلول عام 2023، وهي خطوة طموحة يمكن أن تحوّل الغاز الطبيعي المسال إلى مصدر رئيس للطاقة في البلاد.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى