التقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةنفط

لتمويل استثمارات في غايانا.. هيس تبيع حصّتها في حقل شنزي بخليج المكسيك

الصفقة تمنحها سيولة ماليّة بقيمة 505 مليون دولار

ترجمة - كريم الدسوقي

أعلنت شركة النفط الأميركية "هيس" إبرام اتّفاقية لبيع حصّتها في حقل نفط "شنزي" بخليج المكسيك، لزيادة رأس مال فرصها الاستثمارية في غايانا.

وتعدّ هذه الخطوة واحدة من عدّة مؤشّرات على الوضع الفريد لشركات "إكسون" و"هيس" و"سينوك" قبالة سواحل غايانا، إذ تنتفع معًا بالشراكة في المشروع العالمي المشترك "مربع ستابروك"، حيث يُنتج النفط الخام بتكاليف منخفضة للغاية، وفقًا لما أورده موقع "بتروليوم وورلد"، الأحد.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الأميركية "جون هيس": "العائدات ستُستخدم في تمويل فرصتنا الاستثمارية العالمية في غايانا"، مضيفًا: "يتماشى هذا البيع مع إستراتيجيتنا، للحفاظ على السيولة النقدية والقيمة طويلة المدى لأصولنا في البيئة الحاليّة لأسعار النفط المنخفضة".

وبمجرّد اكتمال العملية، قبل نهاية العام، يكون تاريخ سريان البيع هو 1 يوليو/تمّوز 2020، وهو ما يمنح "هيس" 505 مليون دولار أميركي، إذ ستبيع حصّتها في حقل النفط المربح، البالغة 28%، للشركة الأستراليّة "بي إتش بي بيلتون"، التي تملك حصّة 44% في "ستابروك" بالفعل، إلى جانب "ريبسول" -مقرّها مدريد- بنسبة 28%.

ويعدّ "شنزي" أحد حقول النفط الأكثر نجاحًا في المنطقة الغربية لحزام "وادي أتواتر" في خليج المكسيك، الخاضعة لسلطة الولايات المتّحدة، إذ تبلغ طاقته الإنتاجية 100 ألف برميل نفط يوميًا، وكان ينتج متوسّط 110 ألف برميل من النفط المكافئ يوميًا، في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020.

ووضعت "هيس" غايانا على رأس محفظتها الاستثمارية، رغم أن "شنزي" مربح للغاية، وتمتلك الشركة حصصًا بمربّعين، هما: "كايتور" بنسبة 15%، وستابروك بنسبة 30%.

وينمو "ستابروك" بنجاح، حتّى الآن، حيث أثبت 18 اكتشافًا لـ "إكسون موبيل" أن المنطقة تحوي أكثر من 8 مليارات برميل نفط مكافئ.

ووافقت غايانا على 3 مشاريع تطوير في المربّع، هي: "ليزا 1" و"ليزا 2" و"بايارا"، وبدأ عمل "ليزا 1" في ديسمبر/كانون الأوّل 2019، قبل الموعد المحدّد لتشغيله.

ولدى منصّة "ليزا ديستني" للإنتاج والتخزين والتفريغ البحري، العاملة هناك، القدرة على إنتاج ما يصل إلى 120 ألف برميل من النفط يوميًا، ولكن هذا الإنتاج تعرّض للتقليص، بسبب حرق الغاز الطبيعي المصاحب له، والذي تقول "إكسون"، إنّه يعود إلى عيب في أجهزة ضغط الغاز.

وقد حُدِّد موعد أوّل ضخّ نفط لمشروعي "ليزا 2" و"بايارا" في عامي 2022 و2024، على التوالي، وستصل مشاريع التطوير الثلاثة في غايانا إلى ذروة طاقتها الإنتاجية البالغة 560 ألف برميل يوميًا.

وأعلنت "هيس" أنّها اتّخذت قرارًا استثماريًا نهائيًا بمبلغ 1.8 مليار دولار أميركي في المشروع، بعد موافقة حكومة غايانا على مشروع "بايارا"، أواخر الشهر الماضي.

أمّا بالنسبة لمربّع "كايتور"، فقد بدأ التنقيب، مؤخّرًا، في بئر "تناجر 1"، الذي يُقدَّر احتواؤه على 256.2 مليون برميل نفطي، فيما يُقدَّر ما تحويه "كايتور" بأكمله بـ 2.1 مليار برميل نفط مكافئ.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى