أخبارسلايدر الرئيسيةمتجددة

قرار أميركي بشأن موقف الألواح الشمسية من الرسوم الجمركية

في إعلان نشره البيت الأبيض

وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس السبت، إعلانًا أكّد فيه دعمه إلغاء استثناء جمركي كان ممنوحًا لبعض الألواح الشمسية المستوردة “ثنائية الوجه”، رافعًا بذلك معدّل التعرفة المقرّرة إلى 18%، لعام 2021، بدلًا من 15%.

وقال ترمب، إن الصناعة الأميركية المحلّية بدأت زيادة الإنتاج والحصّة السوقية لبعض وحدات الطاقة الشمسية، بعد فرضه رسومًا جمركية على الواردات، في يناير/ كانون الثاني 2018، لكن ثمّة حاجة إلى القيام بمزيد من الخطوات في هذا الصدد -وفقًا لرويترز-.

وتابع في بيان نشره موقع البيت الأبيض، اليوم الأحد: “وفقًا لذلك لا ينبغي استبعاد الألواح ثنائية الوجه -التي تمتصّ ضوء الشمس من جانبين بدلًا من جانب واحد- من التعرفة الجمركية”.

وقال: “في ضوء زيادة الواردات من المنتجات المنافسة، أصبح استبعاد الألواح ثنائية الوجه من قائمة الإعفاء، لازمًا.. من الضروري إلغاء الاستبعاد وتطبيق التعرفة الوقائية على تلك الألواح”.

وأضاف: “لتحقيق التأثير الكامل من هذه الإجراءات، من الضروري تعديل معدّل رسوم التعرفة الوقائية، للسنة الرابعة (في إشارة إلى عام 2021) من الإجراء إلى 18%”.

كان مطوّرو مزارع الطاقة الشمسية، بما في ذلك شركة “إنفنرجي رينيوابلس Invenergy Renewables” -التي تتّخذ من شيكاغو مقرًّا لها- قد رفعوا دعاوى قضائية للحفاظ على الإعفاء الذي منحته في البداية إدارة ترمب، لكنّه أُلغِي لاحقًا بعد أن أدرك المسؤولون أنّه أدّى لارتفاع الواردات.

وفى يناير/كانون الثاني 2018، فرضت الولايات المتّحدة رسومًا على واردات الألواح الشمسية، تبدأ من 30%، تنخفض إلى 15% بحلول عام 2021، لكن إعلان ترمب سيرفع المعدّل عند 18%، العام المقبل.

وتهيمن الصين وغيرها من المنتجين، على سوق التكنولوجيا الألواح الشمسية ثنائية الوجه، وهي جزء صغير، لكنّه متزايد من سوق الألواح الشمسية التي تكلف أكثر، ولكنها تنتج طاقة أكبر من الألواح التقليدية، وفقًا لرويترز.

واحتجّ المستهلكون والمستوردون، بأن التعرفات المرتفعة ستزيد من تكاليفهم، ورأوا أنّها غير ضرورية، لأن المنتجين المحلّيين لا يصنعون الألواح ثنائية الوجه، ولا تسبّب الواردات في تكبّدهم أيّة أضرار.

في المقابل، يقول منتجون محلّيون، إن مطوّري المزارع الشمسية يمكنهم استخدام الألواح أحادية الوجه أو ثنائية الوجه، مؤكّدين أن التعرفات الأعلى ستحمي الإنتاج المحلّي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى