أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

"توتال" تستحوذ على 20% من محطّة رياح في فرنسا

الشركة تستهدف الوصول بقدرات مشروعاتها إلى 35 غيغاواط

ترجمة - محمد فرج

تعكف شركة توتال على زيادة استثماراتها في مشروعات الطاقة المتجدّدة، من خلال شراء أسهم في مشروعات قائمة، أو الاندماج والمشاركة في تدشين محطّات لإنتاج الكهرباء من المصادر المتجدّدة.

وأعلنت شركة توتال، اليوم الأربعاء، شراءها 20% من أسهم مشروع "إلميد" لطاقة الرياح العائمة في فرنسا، الذى قالت المجموعة الفرنسية: إنّه "يشكّل جزءًا من خططها التوسّعية".

ويقع المشروع -الذي تبلغ طاقته 30 ميغاواط- في البحر الأبيض المتوسّط، قبالة ساحل جروسان في فرنسا، وتعدّ شركة الكهرباء "قير" هي المساهم الأكبر في المشروع، حسب تقرير لوكالة رويترز، اليوم.

وقال مدير مصادر الطاقة المتجدّدة في توتال، غوليان بويغيت: إن "الإعلان عن استحواذ الشركة على أسهم في مشروع طاقة رياح، يُظهر طموحنا واستعدادنا للابتكار التطوير والاستثمار في مجال الطاقات المتجدّدة".

ولم تكشف توتال عن أيّة تفاصيل ماليّة بشأن هذا الاستثمار.

وفي الشهر الماضي، قالت توتال، إنّها سترفع استثماراتها السنوية في الطاقة المتجدّدة والكهرباء بنسبة 50%، مع خفض اعتمادها على النفط، لتحاكي منافسيها الأوروبّيين، في محاولة لتصبح منتجًا رئيسًا للطاقة منخفضة الكربون.

وتهدف توتال إلى الحصول على 35 غيغاواط من إجمالي الطاقة الإنتاجية للطاقة المتجدّدة، بحلول عام 2025، بزيادة عن الهدف السابق البالغ 25 غيغاواط.

وقالت الشركة، إن 70%من هذا الهدف تحقّق بالفعل، بما في ذلك المشروعات التي لا تزال قيد الإنشاء.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى