أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

ارتفاع قياسي بتكلفة مشروعات النفط والغاز في النرويج

إكوينور: تفشّي كورونا يؤثّر سلبًا في تنفيذ الخطط

ترجمة - محمد فرج

تعاني النرويج من تعطيل مشروعات النفط والغاز البحريّة، بسبب تفشّي كورونا المستجدّ (كوفيد- 19)، منذ شهر مارس/آذار، وقد تزيد تكلفة هذه المشروعات خلال الفترة المقبلة، مع استمرار الموجة الثانية من الفيروس، وعدم اكتشاف علاج له حتّى الآن.

وأظهرت الميزانية الماليّة للحكومة، لعام 2021، أنّه من المتوقّع أن يكلّف حقل مارتن لينغ للنفط والغاز التابع لشركة إكوينور، نحو 60 مليار كرونة نرويجية (6.52 مليار دولار)، بعد أن كانت التكلفة تُقدَّر بـ 56.1 مليار كرونة، قبل عام، حسب رويترز.

وقالت الحكومة النرويجية، إن تطوير حقل يوهان كاستبرج للبترول في القطب الشمالي -يتبع إكوينور أيضًا- يُقدَّر الآن بـ53.4 مليار كرونة، بزيادة 49 مليار كرونة عن التكلفة السابقة.

وقالت إكوينور في بيان منفصل: إن "وباء كورونا، وضعف العملة النرويجية، أثّرا سلبًا في بعض المشروعات، لكن محفظة المشروعات المجمّعة مازالت مرنة للغاية".

وأصبح مارتن لينغ -الذي تأخّر تطويره طويلًا، منذ مارس/آذار- أوّل حقل بحري يضربه وباء كورونا، ما أدّى إلى توقّف أعمال التركيب الجارية في منصّته.

كما تسبّب الوباء في توقّف بناء وحدة الإنتاج والتخزين والتفريغ العائمة التابعة لشركة يوهان كاستبرغ في سنغافورة، في حين اكتشفت الشركة أيضًا مشكلات تقنيّة.

خسائر قاسية لشركات النفط

تسبّب "كوفيد- 19" في خسائر قاسية لشركات النفط العملاقة، التي تجد نفسها مرغمة على الحدّ من أنشطتها في الاكتشاف والتنقيب بشكل كبير.

وتراجعت أنشطة التنقيب بنسبة 30% في النرويج، مقارنةً بالخطط التي كانت مقرّرة قبل الأزمة، وفق دراسة لمركز "وستوود" حول الطاقة.

وخفضت "إكسون موبيل" الأميركية استثماراتها بنسبة 30%، بما يعادل 10 مليارات دولار، على الأقلّ، وقلّصت "إيني" الإيطاليّة، و"بي بي" البريطانيّة، و"إكوينور" النرويجية، و"أرامكو" السعودية، أيضًا، من أنشطتها.

وتواجه أكثر من 30 شركة استكشاف وإنتاج، شبح إفلاس في الولايات المتّحدة، منذ مطلع العام، حسب مكتب "هاينز أند بون" للمحاماة في تكساس.

وإذ ما بقي سعر خام غرب تكساس الوسيط عالقًا عند 40 دولارًا للبرميل، لمدّة طويلة، فإن 150 شركة أخرى قد تنضمّ إليها، بنهاية عام 2020، وفق تقديرات محلّلين من "ريستاد إنرجي".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى