أخبارالتقاريررئيسيةعاجلمنوعات

“تويوتا” تتعاون مع “هينو” لإطلاق سيّارة هيدروجينية في 2021

تطوير شاحنات كبيرة تعمل بخلايا الوقود في أميركا الشمالية

ترجمة - محمد فرج

تكثّف شركة تويوتا من أعمالها لمواكبة التكنولوجيا المتطوّرة، التي اتّجهت إليها العديد من الشركات المصنّعة للسيّارات الكهربائية، ومن المتوقّع أن تطرح الشركة اليابانية نموذج سيّارة كهربائية تعمل بخلايا الوقود، العام المقبل.

وقالت تويوتا موتور، إنّها ستتعاون مع شركة هينو الأميركية، لتطوير شاحنة كبيرة تعمل بخلايا الوقود في سوق أميركا الشمالية.

وأعلنت، أمس الإثنين، أن التعاون يتضمّن تطوير شاحنة كهربائية تعمل بخلايا الوقود سعة 25 طنًّا، للسوق اليابانية، والتي كُشِف عنها، في وقت سابق من هذا العام.

ومن المقرّر استخدام طراز “أكس إل” الجديد من هينو، وتكنولوجيا خلايا الوقود من تويوتا، لتقديم قدرة استثنائية دون انبعاثات ضارّة.

وتُعرف السيّارات العاملة بخلايا وقود الهيدروجين، بأنّها أحد أنواع السيّارات الكهربائية، لكن، بدلًا من البطّارية أو محرّك البنزين، تقوم السيّارة بإنتاج الطاقة من خلايا الوقود.

طرح أوّل سيارة تجريبية في 2021

أكّدت تويوتا أنّه من المتوقّع عرض أوّل سيارة تجريبية، خلال النصف الأوّل من العام المقبل.

وقال كبير المهندسين التنفيذيّين في تويوتا للأبحاث والتطوير، تاك يوكو، إن الإصدار الذي يعمل بخلايا الوقود من سلسلة هينو إكس إل، بمثابة فوز لكلّ من العملاء والمجتمع.

وتعمل تويوتا وهينو على تكنولوجيا خلايا وقود الهيدروجين لمدّة 20 عامًا، وترى أنّها بديل “صفر الانبعاثات” أو الحياد الكربوني، لقوّة البطّارية للسيّارات التجارية الكبيرة.

وأجرت الشركتان، تجارب مشتركة في مجال البيان العملي لحافلة تعمل بخلايا الوقود، عام 2003.

تجمع تلك السيّارات فوائد السيّارة التقليدية، مع تعزيز الفوائد البيئيّة الناتجة عن السيّارة الكهربائية.

وتقوم خلايا الوقود بتوليد الكهرباء من خلال مزيج بين الهيدروجين المضغوط والأوكسجين من الجوّ، لتنتج الطاقة اللازمة لتشغيل المحرّك.

ونظرًا لأن خلايا الوقود لا ينبعث منها إلّا الحرارة والماء، فإن سيّارات خلايا الوقود تُصنَّف سيّاراتٍ دون أيّ انبعاثات.

إنتاج الهيدروجين يخفض الانبعاثات 

على الرغم من أن إنتاج الهيدروجين نفسه قد يؤدّي إلى التلوّث، إلّا أن سيّارات خلايا الوقود قادرة على تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة بأكثر من 30%.

وقال النائب الأوّل لرئيس شركة هينو، غلين إليس، إن التعاون الجديد هو “تغيير في قواعد اللعبة”.. هينو تخطّط لتطوير مجموعة واسعة من الشاحنات مع تكنولوجيا خلايا وقود الهيدروجين.

وتُصنّع هينو، الشاحنة المتوسّطة والثقيلة الأكثر مبيعًا، في اليابان، والحافلات، ومحرّكات الديزل، ولاند كروزر برادو، وفي الولايات المتّحدة، تقوم بتجميع الشاحنات وغيرها من الطرازات الأخرى.

وتويوتا ليست صانعة السيّارات الوحيدة التي تعمل على شاحنات خلايا الوقود، فقبل أسبوعين كشفت شركة دايملر المالكة لمرسيدس بنز، عن سيّارة نصف هيدروجينية كهربيّة، وصفتها بأنّها مستقبل النقل لمسافات طويلة.

وقالت مرسيدس، إن شاحنتها ستكون قادرة على قطع مسافة تزيد عن 620 ميلًا، وهي مسافة مماثلة لشاحنات الديزل، هيونداي ونيكولا، كما أظهرت قبالة شاحنات خلايا الوقود.

الوسوم
الانبعاثات الدفيئة السيارات السيارات الكهربائية الطاقة تويوتا خلايا وقود الهيدروجين دايملر سيارات الهيدروجين مرسيدس هينو الأميركية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى