التقاريرتقارير منوعةسلايدر الرئيسيةعاجلمنوعات

بايدن يراهن على "التكسير المائي" لكسب تأييد الناخبين في بنسلفانيا

المرشّح الديمقراطي أقنع قادة نقابات العمّال برؤيته

ترجمة - محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • بنسلفانيا من أكبر الولايات المنتجة للغاز الصخري في أميركا
  • إستراتيجية بايدن تسمح بالتكسير المائي في الأراضي الخاصة فقط
  • خطة بايدن تتضمن للوصول إلى الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن
  • استطلاع رأي في غرب بنسلفانيا لايصب لصالح المرشح الديمقراطي

يراهن المرشّح الديمقراطي للرئاسة الأميركية، جو بايدن، على خطّته المناخية في جميع جولاته، لإقناع المواطنين بالتصويت له في الانتخابات، المقرّر إجراؤها الشهر المقبل.

وأقنع بايدن بعض قادة نقابات عمّال البناء الثقيل للوقود الأحفوري، في ولاية بنسلفانيا، بأن سياساته المناخية لن تضرّ بهم -صحيفة واشنطن إكزامينر-.

وتعدّ بنسلفانيا من أكبر الولايات المنتجة للغاز الصخري في الولايات المتّحدة، ومن المعروف أن الغاز الصخري يحتاج إلى تكسير مائي، وأبدى العديد من المتابعين تخوّفهم من قيام بايدن بمنع التكسير المائي، لكن المرشّح الرئاسي حسم الأمر بأن موقفه هو منع التكسير في أراضي الحكومة الفيدرالية، وليس الأراضي الخاصّة، لاسيّما أن أراضي بنسلفانيا خاصّة، لذلك لاقى بايدن تأييد عمال النفط في الولاية.

تأييد بايدن بعد حسم موقف صناعة الوقود الأحفوري

قال مدير الأعمال في الاتّحاد الدولي لمهندسي التشغيل، جيم كونز، في تصريحات صحفية: "عندما أوضح بايدن موقفه من التكسير، كان من السهل جدًا تأييده للرئاسة".

وأضاف بعد محادثة شخصية أجريت معه: "نشعر بالثقة في أن عملنا سيستمرّ في صناعة الوقود الأحفوري، وأنّه يدرك مدى أهمّية ذلك بالنسبة لغرب بنسلفانيا".

زار بايدن غرب بنسلفانيا في الأسابيع الأخيرة، وأدلى بتصريحات متكرّرة، أكّد فيها أنّه لن يحظر التكسير، ونأى بنفسه عن الصفقة الخضراء الجديدة الليبرالية.

وأوضح كونز، أنّه تحدّث مع بايدن، الأسبوع الماضي، عندما توقّف المرشح الديمقراطي في منشأة لتدريب مهندسي التشغيل، خلال جولة بالقطار في بنسلفانيا.

وتُمثّل نقابته المحلّية ما يقرب من 8 آلاف عامل، يعملون على الرافعات والحفّارات والجرّافات التي تبني خطوط الأنابيب ومحطّات الطاقة، وقبل الزيارة، أعلن بايدن عن تأييد الذراع الدولية لمهندسي التشغيل.

مخاوف من اتّباعه خطى كلينتون

جاء تواصل بايدن بعد أن حذّر مسؤولو الاتّحاد -في مقابلات مع صحيفة واشنطن إكزامينر، هذا الصيف- من أن بايدن يخاطر باتباع طريق هيلاري كلينتون.

وساعد خطاب كلينتون العدائي تجاه صناعة الوقود الأحفوري على فقدان دعم الديمقراطيين في مقاطعات حول بيتسبرغ، خلال الانتخابات الأخيرة.

وقال كونز، في يوليو/ تمّوز الماضي، إن التصوّر السائد بين أعضائه الذين يعملون في صناعة النفط والغاز، هو أن "دونالد ترمب مؤيّد لهذه الصناعة، وجو بايدن ليس كذلك".

وأضاف أنه لن يدعم ترمب، واتّهمه بعدم الوفاء بوعوده بإعادة وظائف الفحم، لكنّه لم يكن مستعدًّا لتأييد بايدن، "غير متأكّد من موقفه من التكسير المائي".

في حين وعد بايدن بإنهاء عقود الإيجار الجديدة للتكسير في الأراضي الفيدرالية، حيث يُنتَج القليل من الغاز الطبيعي بالفعل، إلّا أنّه تعهّد مرارًا وتكرارًا بأنّه لن يحظر هذه الممارسة حظرًا تامًّا.

لكن بايدن كافح للتغلّب على التصريحات في المناقشات، عندما أشار إلى أنّه سيحظر التكسير في كلّ مكان، ما أجبر حملته على توضيح أنّه كان يعني -فقط- الأراضي العامّة.

وقال كونز في مقابلة، هذا الشهر: إن "بايدن أكّد لنا أنّه ليس مع حظر التكسير.. قلقه الوحيد هو الحفر والتكسير على الأراضي الاتّحادية، خاصّةً الحدائق الوطنية، وأنا لا أعرف ما إذا كنت أختلف معه في ذلك.. يجب أن تكون هناك أماكن معيّنة في هذا البلد، محميّة للأجيال القادمة".

كان كونز -مثل غيره من قادة النقابات الذين قابلتهم صحيفة واشنطن إكزامينر- سعيدًا برؤية بايدن ينأى بنفسه عن الصفقة الخضراء الجديدة، في المناظرة الرئاسية الأولى.

أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة في المقاطعات المنتجة للغاز الطبيعي في غرب بنسلفانيا، شرق أوهايو، أن بايدن لم يكن ناجحًا تمامًا في توضيح موقفه.

وأظهر استطلاع للرأي، أجرته مؤسّسة أبحاث "إيه إل جي"، شمل 500 ناخب -على الأرجح- في أوهايو وبنسلفانيا، أن الناخبين في هاتين المقاطعتين لا يعرفون أين يقف بايدن بالنسبة لملفّ الطاقة.

وقال 22%، إن بايدن مؤيّد للغاز الطبيعي، و42% يقولون، إنّه مناهض للغاز الطبيعي، و36% غير متأكّدين، ومن غير المستغرب أن تكون نسبة 65% متأكّدة من أن ترمب مؤيّد للغاز الطبيعي.

وخلال المناقشة، حاول بايدن الترويج لخطّته التي تبلغ قيمتها تريليوني دولار، للوصول إلى الحياد الكربوني، بحلول منتصف القرن، لكنّه لم يذكر أيّ اهتمام بالحدّ من الغاز الطبيعي أو التكسير.

يقول المدير التنفيذي لنقابة البنّائين في غرب بنسلفانيا، جيف نوبرز، إنّه أدرك التمييز الذي يقوم به بايدن، "وممّا لا شكّ فيه أن استخدام الفحم والنفط والغاز سوف ينخفض، بموجب خطّة بايدن، إذا ما أُسند إلى المزيد من استخدام الطاقة المتجدّدة وغيرها من أشكال الطاقة النظيفة".

60 ألف عامل يصوّتون لصالح بايدن

أضاف نوبرز، أن الوقود الأحفوري يمكن أن يكون له مستقبل، إذا اقترن بتكنولوجيا احتجاز الكربون، التي يمكن أن تمنع الانبعاثات من الوصول إلى الغلاف الجوّي.

وقال نوبرز، الذي تُمثّل مجموعته ائتلافًا من النقابات يتضمّن 60 ألف عامل ومتعاقد في مجال البناء: "كان خلافنا هو أن هذا الفكر يقضي على الوقود الأحفوري في المستقبل السريع والأقرب، وأن نتمكّن من الحفاظ على العمالة، وعلى نطاق واسع، قام بايدن بإنهاء الجدل والمخاوف، وأوضح أن الذهاب إلى الحياد الكربوني لا يعني القضاء على الوقود الأحفوري".

وراهن بايدن على أنّه قادر على إبعاد أعضاء الاتّحاد الديمقراطيّين، مثل نوبرز، الذين صوّتوا لصالح ترمب، عام 2016، على الرغم من أن الخطّة الاقتصادية للرئيس الأميركي غير ودّية على نطاق واسع، مع العمالة المنظّمة.

يقول نوبرز: إنّه "يمكن لعمال الوقود الأحفوري المتشكّكين، الانتقال بسهولة إلى وظائف الطاقة النظيفة، لأن وظائف النفط والغاز غالبًا ما تكون أعلى -في كثير من الأحيان- من الوظائف في مجال الطاقة المتجدّدة، ومن المرجّح أن يجري توحيدها في النقابات"، لكنّه مقتنع بأن بايدن سيكون لديه خطّة لمساعدة عمّال النفط والغاز، ومن ثمّ قال، إنّه من المرجّح أن يصوّت لصالحه.

وتابع نوبرز : "لن أقول إن الناس يبايعون بايدن بنسبة 100%، لكن هناك شعور أفضل بأنّه يضع مسارًا يساعد على حلّ بعض هذه القضايا".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى