أخباررئيسيةغاز

باكستان تشتري 6 شحنات غاز لمواجهة أزمة محتملة

السلطات تتوقّع زيادة النقص هذا العام

تعتزم باكستان تكثيف عمليات الشراء الفوري للغاز الطبيعي المسال، من السوق الدولية، في خطوة تهدف إلى مواجهة النقص المحتمل في الغاز، خلال الشهر الأخير من هذا العام، والأوّل من العام المقبل -وفق رويترز-.

وتسعى باكستان للحصول على ما يصل إلى 6 شحنات من الغاز الطبيعي المسال، لشهر ديسمبر/كانون الأوّل، حسب شركة باكستان للغاز الطبيعي المسال المحدودة “بي إل إل” (PLL).

ويشهد ديسمبر/كانون الأوّل ويناير/ كانون الثاني، أكبر ارتفاع في الطلب على الغاز داخل باكستان، لكن السلطات تعتقد أن النقص في العرض والطلب، هذا العام، سيكون أكبر على خلفية ارتفاع الاستهلاك، وتناقص العرض المحلّي.

ونقلت رويترز عن مصدر بشركة باكستان للغاز الطبيعي المسال المحدودة -التي تتولّى التعامل مع واردات الغاز الطبيعي المسال- قوله، إن 6 عمليات شراء فورية لشحنات يجري تسليمها في ديسمبر/ كانون الأوّل، ستكون هي الأكبر، خلال شهر، في باكستان.

ووفق إعلان صادر عن الشركة، فإن حكومة إسلام آباد كانت تسعى للحصول على الشحنات، كلّ واحدة منها 140 ألف متر مكعّب، في 6 نوافذ للتسليم، وإن 2 نوفمبر/تشرين الثاني هو الموعد النهائي لتقديم العطاءات.

ولدى باكستان اتّفاقيات طويلة الأجل للغاز الطبيعي المسال، بما في ذلك اتّفاقية مع قطر، لكنّها تنشط أيضًا في السوق الفورية، منذ أغسطس/آب المنصرم.

وأعلنت الدولة عن مناقصات لتسليم شحنتين في أغسطس/ آب، و3 شحنات في سبتمبر/ أيلول، وشحنتين في أكتوبر/ تشرين الأوّل، و3 شحنات في نوفمبر/ تشرين الثاني.

في مؤتمر صحفي، الأسبوع الماضي، قال وزير البترول الباكستاني، نديم بابار، إن البلاد تتّجه نحو عجز كبير في الغاز، خلال ديسمبر/كانون الأوّل ويناير/ كانون الثاني، مُرجعًا السبب في ذلك إلى تضاؤل إمدادات الغاز المحلّية وزيادة الطلب.

وأشار إلى وجود نقص في تراخيص التنقيب المحلّية، التي منحتها الحكومة السابقة، بينما لم يُعثَر سوى على اكتشافات غازيّة صغيرة الحجم.

وأضاف أن حكومة إسلام آباد ستعلن المزيد من تراخيص الاستكشاف، هذا الشهر.

ووفقًا لتقرير صادر، في أغسطس/آب، من هيئة تنظيم النفط والغاز، أدّى الطلب المتزايد إلى تقييد توافر الغاز الطبيعي.

كان المستهلك الرئيس للغاز الطبيعي هو قطاع الكهرباء، حيث استهلك 38%، والقطاع المحلّي 22%، والأسمدة 16%، ويعتمد ما يصل إلى 45% من مزيج الطاقة في قطاع الطاقة دخل باكستان على الغاز الطبيعي.

 وأشار التقرير إلى أن الفجوة بين العرض والطلب، بلغت، خلال السنة الماليّة (2018-2019)، نحو 1440 مليون قدم مكعّبة في اليوم.

وتوقّع التقرير ارتفاع الفجوة إلى 3684 مليون قدم مكعّبة في اليوم، بحلول السنة الماليّة (2024-2025)، و5389 مليون قدم مكعّبة في اليوم، بحلول السنة الماليّة (2029-2030).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى